67 viewsاسلام
0

هل صحيح ان ابغض الحلال عند الله الطلاق؟

Visited 1 times, 1 visit(s) today
Dr.Ahmed Shaweesh Changed status to publish فبراير 22, 2024
0

في الإسلام، يعتبر الطلاق حلالاً في ظروف معينة عندما تفشل كل جهود المصالحة. ورغم أن الطلاق مسموح به، إلا أنه لا يتم تشجيعه، ويُنظر إليه باعتباره الملاذ الأخير عندما لا يكون هناك خيار آخر لحل الخلافات غير القابلة للتوفيق بين الزوجين.

إن مفهوم أن الطلاق هو أبغض المباح عند الله لم يرد صراحة في الكتاب المقدس الإسلامي. ومع ذلك، يعتبر الطلاق عمومًا عملاً مكروهًا لأنه يدل على فسخ الرابطة الزوجية، والتي من المفترض أن تكون مصدرًا للحب والرحمة والدعم المتبادل. يركز الإسلام بشدة على الحفاظ على قدسية الزواج ويشجع الزوجين على العمل معًا لحل النزاعات والحفاظ على علاقتهما.

وفي الوقت نفسه، يعترف الإسلام بأنه قد تكون هناك حالات يصبح فيها الطلاق ضروريًا لرفاهية الزوجين أو لحماية حقوقهما. وفي مثل هذه الحالات، يوفر الإسلام مبادئ توجيهية وإجراءات للطلاق لضمان تنفيذه بإنصاف وعدالة وكرامة لجميع الأطراف المعنية.

بل جاء في تعاليم الإسلام أن الطلاق من المباحات التي يكرهها الله. دعونا نتعمق في هذا المفهوم:

1. حديث الطلاق:
– قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أبغض الحلال إلى الله الطلاق».
– يؤكد هذا البيان أنه على الرغم من أن الطلاق مسموح به في ظروف معينة، إلا أنه ليس مسار العمل المفضل.

2. فهم السياق:
– يعد الطلاق حدثًا مهمًا في الحياة وله عواقب وخيمة على الأفراد والعائلات.
– في الفقه الإسلامي يعتبر **الملاذ الأخير** عندما تفشل جهود المصالحة.
– كراهية الطلاق تنبع من الضرر المحتمل الذي يمكن أن يسببه للأزواج والأبناء والمجتمع.

3. الموازنة بين الإباحة والكراهة:
– أباح الله الطلاق كوسيلة لحل الخلافات غير القابلة للإصلاح بين الزوجين.
– لكن لا بد من التعامل مع الطلاق بحذر وطلب التوجيه ومحاولة المصالحة قبل الإقدام على هذه الخطوة.
– إن كراهية الطلاق بمثابة تذكير للنظر في تأثيره على العلاقات والمجتمع.

4. التأمل الروحي:
– يتم تشجيع المؤمنين على طلب الصبر والغفران والتفاهم في إطار الزواج.
– لا ينبغي الاستخفاف بالطلاق، كما أن الجهود المبذولة للحفاظ على علاقة صحية تحظى بتقدير كبير.

وخلاصة القول: إن الطلاق جائز، إلا أنه يُنظر إليه بحذر، وهو ليس الطريق المفضل. نرجو أن نسعى جميعًا إلى علاقات متناغمة ونطلب توجيهات الله في قراراتنا , رغم أن الطلاق مسموح به في الإسلام، إلا أنه لا يؤخذ على محمل الجد، ويعتبر قرارًا جديًا لا ينبغي اتخاذه إلا بعد دراسة متأنية واستنفاد جميع السبل الممكنة للمصالحة.

مصادر:

  1. The Chapters on Divorce
  2. Divorce is disliked by Allah Ta’ala
  3. IRSYAD AL-HADITH SERIES 256: DIVORCE WILL SHAKE THE ‘ARASY AND IS HATED BY ALLAH SWT
Dr.Ahmed Shaweesh Changed status to publish فبراير 22, 2024
You are viewing 1 out of 1 answers, click here to view all answers.