104 viewsالخلافة الاسلامية
0

لماذا سمي أبو جعفر المنصور بالسفاح؟

Visited 3 times, 1 visit(s) today
Dr.Ahmed Shaweesh Changed status to publish فبراير 26, 2024
0

يُذكر أبو جعفر المنصور، الخليفة العباسي الثاني، بتراثه المعقد. وبينما يتم الاحتفال به باعتباره المؤسس صاحب الرؤية للخلافة العباسية والمهندس المعماري لمدينة بغداد الرائعة، إلا أن هناك جوانب أكثر قتامة في حكمه أدت إلى صفات أقل إيجابية.

  •  توحيد السلطة:
    – تميز عهد المنصور بأعمال وحشية لتأمين منصبه. قمع الثورات، وقضى على المنافسين، وضمن هيمنة الأسرة العباسية.
    – إصراره على الاحتفاظ بالسلطة أدى إلى إعدام من شكلوا تهديدا لحكمه.
  •  الصراع مع العلويين:
    – كان للعليين، أحفاد علي بن أبي طالب، مكانة مرموقة لدى بعض الطوائف الإسلامية، وخاصة الشيعة.
    – معاملة المنصور القاسية للعلويين، بما في ذلك تسميم جعفر الصادق، سادس أئمة الشيعة الاثني عشرية، أدت إلى إدانته.
    – بعض الروايات تذكره على أنه طاغية قام بمعاملة الشيعة بوحشية.
  •  الإجراءات المثيرة للجدل:
    – انتهى تحالف المنصور مع أبو مسلم الذي لعب دورا محوريا في الثورة العباسية بشكل مأساوي. لقد قتل أبا مسلم مما أثار الشكوك حول مصداقيته.
    – رغم أن أفعاله كانت فعالة في تعزيز السلطة، إلا أنها خلفت أثرا من سفك الدماء والخيانة.

باختصار، على الرغم من أن إنجازات المنصور مهمة، إلا أن أساليبه وما ألحقته من خسائر في الأرواح أدت إلى ظهور ألقاب انتقادية مثل “القاتل” في بعض الروايات التاريخية.

مصادر:

  1. Abu Ja’far al Mansur
  2. Abu Jafar Ibn Muhammad Al-Mansur
Dr.Ahmed Shaweesh Changed status to publish فبراير 26, 2024
You are viewing 1 out of 1 answers, click here to view all answers.