ما هو اكتئاب الحمل

You are currently viewing ما هو اكتئاب الحمل

ما هو اكتئاب الحمل، على الرغم من إحساس المرأة الحامل بالحماس لاستقبال مولودها الجديد، وتنظيم الخطط للاعتناء به وتربيته وتنشئته، إلا أنها قد تواجه أمراً خطيرًا يمكن أن يفسد عليها فرحتها وشوقها لقدوم طفلها، اكتئاب الحمل من أكثر الأمراض النفسية التي تواجه النساء أثناء حملهن وبعد الولادة رغم جهل الكثير به ورفض تصديقه، فما هو اكتئاب الحمل؟ وماهي أعراضه؟

ما هو اكتئاب الحمل

اكتئاب الحمل (Depression during pregnancy) وما يسمى أيضًا باكتئاب ما قبل الولادة (antepartum depression)، هو تقلبات مزاجية حادة ومشاعر قوية من الحزن، تبقى لمدة طويلة تتداخل فيها مع روتين الحياة اليومية ما يعطلها. [1]

  • التغيرات المزاجية هي حالة مرضية عضوية تضمن تغيرات في طبيعة الدماغ الكيميائية.
  • خلال الحمل، يسبب التغير الهرموني في الجسم بتغيرات في كيمياء الدماغ، ما يؤدي للاكتئاب.
  • يسبب الاكتئاب الكثير من المشاعر السلبية، مثل الحزن، فقدان الأمل والاهتمام بالكثير من الأمور المهمة.
  • تستمر الأعراض من أيام وأسابيع قليلة إلى أشهر طويلة.
  • وإن كانت الأم الحامل قد تعالجت وشفيت تماما من الاكتئاب.
  • فإن التغيرات الهرمونية قد تسبب عودة الاكتئاب وظهور أعراضه مجددا.
  • غالبا فإن الوالدَين والأطباء غير مهتمين في تشخيص اكتئاب الحمل، لاعتقادهم بأنه تغير هرموني لا أكثر.
  • لكن مع أنّه ناتج عن التغير الهرموني، فإنه يجب تشخيصه وعلاجه والحد منه.
  • في حال ترك الاكتئاب دون علاج قد يؤدي لتصرفات قد تضر بصحة الأم وجنينها.
  • مثل عدم تناول الطعام بصورة جيدة، شرب الكحول والتدخين الشره، ومحاولة إيذاء النفس.
  • كل ذلك يسبب ضررا للجنين كأن يولد قبل وقته، ونقص شديد في وزنه.
  • الأطفال من أمهات مصابات بالاكتئاب يميلون لقلة الحركة والنشاط، وعدم الاهتمام باهتمامات الأطفال في أعمارهم.

أعراض اكتئاب الحمل

من الطبيعي للحامل أن تشعر بالعديد من المشاعر المختلطة بداخلها خلال الحمل، فالتغيرات الهرمونية وارتفاع نسبة بعض الهرمونات وانخفاض بعض آخر جميعها تسبب تغيرات في طبيعة عمل كيمياء الدماغ. [2]

لمعرفة الفرق بين التغيرات الهرمونية واكتئاب الحمل، تظهر أعراض تدل على الاكتئاب تختلف من امرأة لأخرى، ظهور هذه الأعراض يعمي أن الأم تحتاج إلى مساعدة عاجلة من أجل منع تدهور حالتها والتخفيف من حدتها، من هذه الأعراض:

  • مشاعر جديدة أو تزداد سوءًا من الإحساس بعدم القيمة وعدم الفائدة.
  • التوقف عن الاستمتاع بالنشاطات المفضلة التي تعني الكثير.
  • الانسحاب عن تجمعات الأصدقاء والعائلة، واختيار العزلة والبقاء منفردة.
  • ظهور أعراض جسدية جديدة مثل ألم المعدة والصداع.
  • الأم غير متشوقة لاستقبال طفلها، ولا تشعر بالارتباط به.
  • الشعور بالعزلة وتدني احترام الذات.
  • مشكلات في النوم، أو النوم لفترات طويلة.
  • تغيرات في طبيعة الأكل، مثل الأكل بكثرة أو قلة الأكل.
  • التفكير بالموت والرغبة به.
  • البكاء المستمر.
  • غضب شديد غير مفسر.

عوامل الخطر

قد يحدث اكتئاب الحمل لأي امرأة حامل، مع ذلك فإن بعض النساء أكثر عرضة بسبب بعض عوامل الخطر، التي منها:

  • وجود تاريخ مرضي بإصابة سابقة بالاكتئاب.
  • قلة ممارسة الرياضة أو عدم ممارستها تمامًا.
  • التعرض السابق للعنف أو صدمة نفسية.
  • اضطرابات في العلاقات العاطفية.
  • التدخين.
  • تناول بعض الأدوية أو المخدرات.
  • مشكلات في النوم.
  • أمراض الجهاز المناعي.
  • حدوث الحمل بصورة غير متوقعة وغير مخطط لها.
  • المرأة غير العاملة.

أثر الاكتئاب على الحمل

العديد من النساء اللاتي تعانين اكتئاب الحمل لا يعانين أي مشكلات في صحة حملهن، فالاكتئاب لا يعني أنه هناك خطر على الطفل وعلى صحته، لكنه قد يرفع الخطر من الإصابة بالتالي:

  • اكتئاب بعد الولادة.
  • اكتئاب والد الطفل.
  • الولادة المبكرة.
  • انخفاض وزن الجنين.
  • حدة مِزَاج الطفل.
  • تغيرات في تطور دماغ الطفل.
  • علاج اكتئاب الحمل يحمي من تطور هذه الأمراض والمشكلات.

علاج الاكتئاب أثناء الحمل

عند الشعور بأي أعراض حزن واكتئاب في أثناء الحمل، الخطوة الأولى للعلاج هي طلب المساعدة وعدم إخفاء الأمر، يجب إخبار الزوج والطبيب بأي من أعراض معاناة الاكتئاب، وسيوفر الطبيب عدة خيارات للعلاج كمجموعات الدعم، والأطباء النفسيون وأدوية. [3]

  • هناك الكثير من الجدل حول أمان وسلامة أدوية الاكتئاب على صحة الحمل والجنين.
  • حيث إن بعض الدراسات الحديثة تحدثت عن وجود رابط بين بعض الأدوية المضادة للاكتئاب ووجود مشكلات صحية في الأطفال حديثي الولادة.
  • مثل التشوهات جسدية، مشكلات قلبية، ارتفاع ضغط الشريان الرئوي وانخفاض وزن المولود.
  • لذلك عادة ما ينصح النساء اللاتي يعانين اكتئاب خفيف بالعلاج النفسي ومجموعات الدعم النفسي وتجنب الأدوية.
  • لكن في حال الإصابة بالاكتئاب الحاد، يجب صرف بعض الأدوية بجانب العلاج النفسي.
  • جميع الأدوية التي تتناولها الحامل ستصل إلى الجنين عبر المشيمة.
  • لكن لا يعرف بالتحديد مقدار الضرر الذي يمكن أن يتعرض له الجنين من هذه الأدوية.
  • كافة الأضرار والفوائد يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند صرف الدواء للأم الحامل.
  • عند صرف علاج الاكتئاب الحاد، يجب اختيار الدواء الذي يعطي أكبر قدر من الفائدة للأم وأقل ضرر للجنين.

 

وسائل علاجية آمنة بديلة

مع كثرة الجدل المحيط حول سلامة وأمان تناول الأدوية المضادة للاكتئاب في أثناء الحمل، ترغب النساء خاصة اللاتي يعانين الاكتئاب الخفيف بالبحث عن وسائل علاجية أخرى أكثر أمانًا وأقل خطرًا على صحة الجنين، مثل:

  • ممارسة الرياضة، وتمارين الاسترخاء.
  • الحصول على راحة كافية ومناسبة.
  • تناول الغذاء الصحي المملوء بالعناصر الغذائية المفيدة.
  • العلاج بالإبر الصينية.
  • تناول حبوب أوميجا-3.
  • العلاج بالأعشاب وتناول الفيتامينات تحت إشراف الطبيب.

مضادات الاكتئاب الآمنة أثناء الحمل

عند اختيار الطبيب للأدوية المضادة للاكتئاب لعلاج الأم الحامل، فإنه يختار الأدوية ذات الأقل ضررًا للجنين في محاولة منه لتقليل تعرض الجنين لأي آثار جانبية، بصورة عامة فإن بعض الأدوية يمكن أن توصف بأنها آمنة خلال الحمل، [4] مثل:

  • بعض مثبطات السيروتونين (SSRIs): الأضرار المحتملة لهذه الأدوية هي خفض وزن الجنين عند ولادته والولادة المبكرة.
  • أغلب الدراسات أثبتت عدم ارتباطه بأي عيوب خلقية.
  • لكن يمكن وبنسبة ضئيلة أن يسبب فشل قلبي للجنين قاتل.
  • مثبطات السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs): يعد من ضمن الخيارات الآمنة بصورة كبيرة خلال الحمل.
  • بوبروبيون (Bupropion): يصرف للنساء اللاتي لم يستجبن للمضادات الأخرى.
  • قد يحمل خطر التسبب بالإجهاض أو عيوب في القلب.
  • مضادات الاكتئاب الثلاثية (Tricyclic antidepressants): من الأدوية التي لا تصرف إلا متأخرًا بعد عدم وجود أي تحسن أو استجابة في حالة الأم الحامل للأدوية الأخرى.
  • قد يكون مصاحب لبعض العيوب الخِلقية التي يمكن أن تهدد حياة الجنين من العيوب القلبية.

اكتئاب بعد الولادة

النساء اللاتي عانين اكتئاب الحمل معرضات بنسبة كبيرة للإصابة باكتئاب بعد الولادة (postpartum depression)، يختلف اكتئاب بعد الولادة عن الكئابة النفاسية (baby blues) بطول المدة التي تعانيها الأم الجديدة من الاكتئاب. [5]

  • التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم بعد ولادة الطفل تجعل الأم حزينة، راغبة بالبكاء ومرتبكة.
  • بالإضافة إلى التحدي الصعب في الاعتناء بطفل صغير يحتاج جهدًا كبيرا من الرعاية والحماية.
  • كل ذلك يسبب تغيرات كثيرة في المِزَاج والنفسية، ما يجعل الاكتئاب سهل الحدوث.
  • الكئابة النفاسية هي التي تحدث في خلال الأيام والأسابيع الأولى بعد الميلاد.
  • وتشفى منه تماما عبر حصولها على الراحة الكافية، والدعم النفسي الكبير من الشريك والعائلة.
  • لكن إن استمرت الأعراض دون علاجها، قد يستمر لفترة أطول ويمتد لشهور كاكتئاب بعد الولادة.
  • الأعراض ستظهر بإحساس الأم بالحزن الشديد، الارتباك والإحساس بعدم الأهمية.
  • كما أيضًا تعاني الغضب الشديد حيال توافه الأمور.
  • فقدان الشهية وعدم تناول الغذاء الصحي، وتناول السكريات والكافيين بكثرة.
  • صعوبة في النوم وأخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • الإحساس بالاضطراب وقلة الثقة، ما يسبب صعوبة في الاعتناء بالمولود الجديد.
  • ويعطيها شعور بالذنب الشديد ولوم الذات عند تلقي المساعدة من الآخرين في عناية الطفل والمنزل.
  • التعرض لاكتئاب بعد الولادة لا يقتصر على الأمهات الجدد وحسب.
  • قد تتعرض الأمهات للطفل ثاني وثالث أيضًا للاكتئاب خلال الحمل وبعد الولادة.

في الختام، على عكس الاعتقادات الشائعة التي تعتقد أن المرأة الحامل دائما ما تشعر بالسعادة والتشوق لقدوم الطفل، فإنها يمكن أن تصاب بالاكتئاب الذي ينغص عليها أيامها ويعطيها الكثير من الأفكار السلبية، وجود أحد بجانبها يدعمها ويقف بجانبها يساعد كثيرًا في تحسن الحالة النفسية من أجل صحتها وصحة الجنين، ومن أجل حمايتها من الاكتئاب بعد الولادة لتأمين نمو الطفل السليم والصحي.

المراجع

  1.  .↑ lifespan.org-centers-services-multidisciplinary-obstetric-medicine-service-moms-depression-pregnancy-How Often Does Depression During Pregnancy Happen?
  2. medicalnewstoday.com-articl-signs-and-symptoms-Medically reviewed by Timothy J. Legg, PhD, PsyD — By Zawn Villines on December 10, 2019-Effects on pregnancy
  3. americanpregnancy.org-uncategorized-depression-during-pregnancy-
  4. mayoclinic.org/healthy-lifestyle-pregnancy-week-by-week-in-depth-antidepressants-By Mayo Clinic Staff – Why is treatment for depression during pregnancy important?
  5. healthychildren.org-English-ages-stages-prenatal-delivery-beyond-Pages-Understanding-Motherhood-and-Mood-Baby-Blues-and-Beyond.aspx-By: Natasha K. Sriraman, MD, MPH, FAAP
Visited 1 times, 1 visit(s) today