ما فوائد واضرار اكل البيض

You are currently viewing ما فوائد واضرار اكل البيض

لقد كان البيض، الذي غالبًا ما يتم الترحيب به كغذاء طبيعي مثالي، عنصرًا غذائيًا أساسيًا لعدة قرون، ويحظى بالاعتزاز لتعدد استخداماته، وقدرته على تحمل التكاليف، ومظهره الغذائي المثير للإعجاب. من توفير البروتين عالي الجودة والفيتامينات والمعادن الأساسية إلى دعم صحة الدماغ وتعزيز الشبع، يقدم البيض مجموعة واسعة من الفوائد الصحية. ومع ذلك، أثارت المخاوف بشأن محتوى الكوليسترول والمخاطر المحتملة لاستهلاك البيض نقاشات حول مكانها في النظام الغذائي الصحي. في هذه المقالة، سنتعمق في العلوم وراء الفوائد والأضرار المحتملة لتناول البيض، ونلقي الضوء على دورها في تعزيز الصحة العامة.

القوة الغذائية عند تناول البيض

  •  كثافة العناصر الغذائية: البيض مغذٍ بشكل لا يصدق. تحتوي بيضة واحدة مسلوقة كبيرة الحجم على عناصر غذائية أساسية مثل:
    – فيتامين أ: 8% من القيمة اليومية
    – حمض الفوليك: 6% من القيمة اليومية
    – فيتامين ب12: 23% من القيمة اليومية
    – الريبوفلافين (فيتامين ب2): 20% من القيمة اليومية
    – الفوسفور: 7% من القيمة اليومية
    – السيلينيوم: 28% من القيمة اليومية
    – بالإضافة إلى ذلك، يحتوي البيض على فيتامين د وفيتامين هـ وفيتامين ب6 والكالسيوم والزنك.
  •  مصدر البروتين: البيض غني بالبروتين عالي الجودة، ويحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية اللازمة للنمو والإصلاح.
  •  الكولين: يوفر البيض الكولين، وهو عنصر غذائي ضروري لعملية التمثيل الغذائي وصحة الدماغ.
  •  امتصاص فيتامين E: إضافة بيضة إلى السلطة يمكن أن يزيد من امتصاص فيتامين E من الوجبة.

القوة الغذائية

البيض مليء بالعناصر الغذائية الأساسية، مما يجعله إضافة قيمة لنظام غذائي متوازن. تحتوي بيضة واحدة كبيرة على ما يقرب من 6 جرام من البروتين عالي الجودة، مما يوفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة اللازمة لإصلاح العضلات ونموها وصيانتها. بالإضافة إلى ذلك، البيض غني بالفيتامينات والمعادن، بما في ذلك فيتامين أ، فيتامين د، فيتامين ه، فيتامين ب 12، الريبوفلافين، حمض الفوليك، الفوسفور، السيلينيوم، والكولين. يعتبر الكولين، على وجه الخصوص، ضروريًا لنمو الدماغ ووظيفته، مما يجعل البيض غذاءً يعزز الدماغ.

فوائد صحة القلب

خلافا للاعتقادات السابقة، تشير الأبحاث إلى أن الاستهلاك المعتدل للبيض لا يؤثر سلبا على صحة القلب، بل وربما يقدم فوائد وقائية. في حين أن البيض مصدر مهم للكوليسترول الغذائي، فقد أظهرت الدراسات أن الكولسترول الغذائي له تأثير ضئيل على مستويات الكوليسترول في الدم بالنسبة لمعظم الأفراد. علاوة على ذلك، فإن البيض غني بالدهون غير المشبعة، بما في ذلك الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة، والتي ارتبطت بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب عند تناولها بدلاً من الدهون المشبعة. بالإضافة إلى ذلك، قد تساعد مضادات الأكسدة اللوتين والزياكسانثين الموجودة في صفار البيض على منع تطور الضمور البقعي المرتبط بالعمر، وهو السبب الرئيسي للعمى.

الوزن والشبع
يشتهر البيض بقدرته على تعزيز الشبع ودعم أهداف إدارة الوزن. يساعد محتوى البروتين العالي في البيض على زيادة الشعور بالامتلاء والرضا، مما يقلل من السعرات الحرارية الإجمالية ويحد من الرغبة الشديدة. أظهرت الدراسات أن الأفراد الذين يتناولون البيض على الإفطار يشعرون بقدر أكبر من الشبع ويستهلكون سعرات حرارية أقل على مدار اليوم مقارنة بأولئك الذين يتناولون وجبات إفطار غنية بالكربوهيدرات. بالإضافة إلى ذلك، فإن البيض منخفض الكربوهيدرات ويمكن أن يكون جزءًا من نظام غذائي متوازن للأفراد الذين يتبعون خطط الأكل منخفضة الكربوهيدرات أو الكيتون.

صحة الدماغ ونموه
يلعب الكولين، وهو عنصر غذائي متوافر بكثرة في البيض، دورًا حاسمًا في صحة الدماغ ونموه، خاصة أثناء نمو الجنين والطفولة. الكولين ضروري لتشكيل الناقلات العصبية وأغشية الخلايا، فضلا عن تنظيم التعبير الجيني. يعد تناول كمية كافية من الكولين أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية أمرًا بالغ الأهمية لنمو الدماغ الأمثل لدى الجنين والرضيع، مما يجعل البيض مصدرًا غذائيًا قيمًا لهذه المغذيات الحيوية. علاوة على ذلك، تشير الأبحاث إلى أن الكولين قد يلعب دورًا في الوظيفة الإدراكية والاحتفاظ بالذاكرة لدى البالغين، مما يسلط الضوء على أهمية إدراج البيض في نظام غذائي صحي للأفراد من جميع الأعمار.

الكولسترول وصحة القلب

  • محتوى الكوليسترول: يحتوي صفار بيضة واحدة على حوالي  185 ملليجرام من الكوليسترول. تاريخيًا، أدت المخاوف بشأن الكوليسترول إلى مناقشات حول استهلاك البيض.
  •  الفهم الحالي: تظهر الأبحاث أن الكوليسترول الغذائي (مثل ذلك الموجود في البيض) قد لا يؤثر بشكل كبير على مستويات الكوليسترول في الدم لدى معظم الناس. يقوم الكبد بضبط إنتاج الكوليسترول بناءً على المدخول الغذائي.
  •  التباين الفردي: تختلف الاستجابات للكوليسترول الغذائي. في بعض الأفراد (حوالي 30%)، قد يؤدي تناول البيض إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم (فرط الاستجابة). ومع ذلك، بالنسبة لمعظم الأشخاص (70%)، لا يؤثر ذلك بشكل كبير على مستويات الكوليسترول (نقص الاستجابة).
  •  مخاطر أمراض القلب: بدلاً من التركيز فقط على الكوليسترول، يؤكد الخبراء على الحد من تناول الدهون المشبعة لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  •  HDL (الكولسترول الجيد): يمكن للبيض أن يرفع مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، الكوليسترول “الجيد”، والذي يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

الأضرار والاعتبارات المحتملة
في حين أن البيض يقدم العديد من الفوائد الصحية، إلا أن هناك اعتبارات معينة ومخاطر محتملة مرتبطة باستهلاكه. أحد المخاوف الرئيسية هو محتوى الكوليسترول في البيض، حيث تحتوي بيضة واحدة كبيرة على حوالي 186 ملليجرام من الكوليسترول، أي ما يقرب من ثلثي الحد اليومي الموصى به. في حين أن الكولسترول الغذائي قد يكون له تأثير ضئيل على مستويات الكوليسترول في الدم بالنسبة لمعظم الأفراد، فإن أولئك الذين يعانون من حالات طبية معينة، مثل فرط كوليسترول الدم العائلي، قد يحتاجون إلى الحد من تناول البيض للتحكم في مستويات الكوليسترول. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الأفراد الذين يعانون من حساسية البيض تجنب تناول البيض لمنع ردود الفعل التحسسية.

هناك اعتبار آخر وهو طريقة تحضير البيض، حيث أن قلي البيض بالدهون غير الصحية أو إقرانه بمكونات عالية السعرات الحرارية والدهون يمكن أن ينفي فوائده الصحية ويساهم في زيادة الوزن ونتائج صحية ضارة. يمكن أن يساعد اختيار طرق طهي صحية مثل غلي البيض أو سلقه أو سلقه مع الحد الأدنى من الزيت أو الزبدة في زيادة قيمته الغذائية إلى أقصى حد وتعزيز الصحة العامة.

في الختام، يعتبر البيض قوة غذائية تقدم مجموعة من الفوائد الصحية، بما في ذلك تعزيز صحة القلب، ودعم إدارة الوزن، وتعزيز وظائف المخ. على الرغم من المخاوف بشأن محتوى الكوليسترول، يمكن أن يكون استهلاك البيض المعتدل جزءًا من نظام غذائي صحي لمعظم الأفراد، مما يوفر العناصر الغذائية الأساسية ويساهم في الصحة العامة. ومع ذلك، من الضروري مراعاة الحالة الصحية الفردية والتفضيلات الغذائية عند دمج البيض في نظامك الغذائي وإعطاء الأولوية لطرق الطبخ الصحية لزيادة قيمته الغذائية إلى أقصى حد. من خلال الاستمتاع بالبيض باعتدال كجزء من نظام غذائي متوازن، يمكنك الاستفادة من قوته الغذائية وتذوق نكهته اللذيذة مع دعم صحتك وحيويتك. الصحية.

مصادر:

  1. 9 Health Benefits of Eating Eggs

  2. The truth about eating eggs

  3. Everything you need to know about eggs
Visited 1٬954 times, 1 visit(s) today