ما أسباب الدوخة المستمرة

  • Post author:
  • Post published:فبراير 10, 2023
  • Post category:صحة
  • Reading time:9 mins read
You are currently viewing ما أسباب الدوخة المستمرة

ما أسباب الدوخة المستمرة التي نشعر بها أحيانًا كثيرة، كالشعور بأن الغرفة تدور من حولنا أو الإحساس بعدم الثبات خلال الوقوف، هناك أسباب مختلفة للدوخة تعتمد على الشخص نفسه ونظام أكله ونشاطه، وتعتمد على أسباب أخرى طبية وصحية، في هذا المقال سنستعرض الأسباب التي تؤدي للشعور بالدوخة وكيفية علاجها.

الدوخة

هو مصطلح يصف أحاسيس مختلفة مثل الشعور بالإغماء، تشوش الذهن، الضعف أو عدم الثبات. أما الدوخة التي تسبب شعور بأن الشخص أو من حوله أو الغرفة التي هو فيها تدور من حوله، تسمى بالدوار.

الدوخة هي السبب الذي يدعو الكثير من البالغين إلى زيارة الطبيب، حيث إن الشعور بالدوار المستمر أو نوبات الدوخة تؤثر على حياتهم وتعيق أداء أعمالهم، على الرغم من ذلك فإن الدوخة بذاتها ليست حالة طبية خطيرة، وعلاجها غالبًا يعتمد على السبب والأعراض التي يعانيها المريض.

أعراض الدوخة المستمرة

الأشخاص الذين يعانوا الدوخة قد يصفوا شعورهم بأحاسيس مختلفة تتراوح بين:

  • احساس خاطئ بالحركة أو الدوار، كأن يشعر بأنه تحرك من مكانه.
  • الشعور بالإغماء.
  • فقدان التوازن، وعدم الثبات أثناء الوقوف.
  • الشعور بثقل الرأس.

هذه الأعراض قد تزداد سوءًا عند المشي، الوقوف أو بمجرد تحريك الرأس، وقد تكون مصاحبة للغثيان وربما يحتاج الشخص إلى الاستلقاء أو الجلوس من أجل تخفيف الدوار، قد تستمر لثواني أو ساعات وربما أيام. [1]

بصورة عامة فإن الشعور بالدوخة لا ينذر بالخطر إلا إن يحدث باستمرار، ويجب التوجه للطبيب في حال كان مصاحبًا لأعراض أخرى:

  • صداع مفاجئ وألم شديد.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • شعور بالخدر في الأطراف.
  • الإغماء.
  • رؤية مزدوجة.
  • سرعة نبض القلب، أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • التحدث بأسلوب غريب وكلام غير واضح.
  • صعوبة في المشي، وفقدان التوازن.
  • التقيؤ باستمرار.
  • نوبات صرع.
  • الشعور بخدر في الوجه.
  • ضعف السمع أو فقدانه المفاجئ.

ما أسباب الدوخة المستمرة

عادة ما يكون سبب الدوخة بسيطًا، قد يمكن أن تكون نتيجة نشاط جسدي لم يعتده الجسم كالدوران أو ركوب القطار السريع في مدينة الألعاب، ويمكن أن يكون سببها علامة على وجود حالة صحية خفية تحتاج إلى زيادة عاجلة إلى الطبيب، من أسباب الدوخة المستمرة:

الدوار

عادة ما يصف المرضى إحساسهم بالدوار عند إصابتهم بالدوخة، لكن الحقيقة بأن المصطلحين يصفان حالتين مختلفتين. الدوخة تسبب شعور الارتباك وتشوش الذهن، أما الدوار (Vertigo) يصف الإحساس الكاذب بالحركة، ما يجعل المريض يشعر بأن المكان من حوله يتحرك ويدور أو يهتز، وعادة ما يكون سبب الدوار نتيجة وجود مشكلات في الأذن الداخلية، مثل:

  • الدوار الموضعي الحميد (Benign paroxysmal positional vertigo): يحدث عند تجمع جزيئات كربونات الكالسيوم في قناة الأذن الداخلية. هذه القناة ترسل معلومات إلى الدماغ عن وضعية الجسم وحركته للحفاظ على التوازن، لكن وجود الجزيئات فيها يسبب إرسال خاطئ للمعلومات ما يسبب الدوار.
  • مرض مينيير (Ménière’s disease): حالة مرضية تحدث دون سبب، واضح لكن يعتقد العلماء أنه بسبب تجمع السوائل في قناة الأذن الداخلية. مرض مينيير يرفع من نسبة الإصابة بالدوار، ويسبب صوت رنين وزئير داخل الأذن، ويمكن أن يفقد السمع.
  • التهاب الأذن الداخلية (Labyrinthitis): عدوى غالبًا فيروسية مثل البرد أو الإنفلونزا، يمكن أن تسبب التهاب في الأذن الداخلية، تعالج بمضادات حيوية ومضادات الهيستامين، بصورة عام فإن الأذن الداخلية قد تصاب بضرر دائم بسبب الالتهاب. [2]

دوار الحركة

دوار الحركة (motion sickness) هو احساس بتشوش الذهن والدوخة الشديدة، يحدث نتيجة ركوب السيارة، قارب أو سفينة، طائرة أو القطار. ما يسبب إحساس بالدوخة والدوار والغثيان الشديد، البعض يعلم منذ طفولته بأنه معرض لدوار الحركة، لكنه ليس بحالة خطيرة تستدعي تدخلًا طبيًا على الرغم من أعراضه الشديدة، التي منها:

  • احساس باضطراب بالمعدة.
  • وجه شاحب.
  • تعرق بارد.
  • غثيان.
  • تقيؤ.
  • فقدان التوازن، أو صعوبة في الحفاظ عليه.

أي نوع من التنقل في المركبات يمكن أن يسبب دوار الحركة، حتى ركوب الألعاب في الملاهي أو حدائق الأطفال. ترتفع نسبة الإصابة بدوار عند النساء الحوامل أكثر من غيرهن، كما أن الأطفال من عمر 2 إلى 12 سنة قد يكونوا معرضين بنسبة كبيرة للإصابة.

سبب دوار الحركة

نحافظ على توازننا أثناء الوقوف أو الجلوس عبر إرسال الأعصاب والأعضاء الحسية (كالأذن الداخلية والعينين) الإشارات إلى الدماغ لإخباره عن وضعية الجسد وعن أي الأعضاء تلامس الأرض. في حال ركوب السيارة أو الطائرة أو الألعاب في مدن الملاهي فإن الإشارات الحسية ترسل إلى الدماغ بصورة متضاربة ما يسبب دوار الحركة.

علاج دوار الحركة

عموما لا يحتاج دوار الحركة إلى تشخيص محدد أو زيارة طبيب، الأشخاص المعرضين لدوار الحركة يعلمون بظهور الأعراض بسبب أنها غالبًا ما تظهر أثناء الحركة في المركبات.

لا يوجد علاج فعلي لها بما أنها ليست مرض عضوي، علاجها عادة ما يكون لتخفيف الأعراض عبر تناول بعض من الأدوية التي تخفف الدوار والغثيان، بعض هذه الأدوية قد تسبب النعاس لذلك ينصح بتجنب القيادة بعد تناولها. [3]

الصداع النصفي

الصداع النصفي (Migraine) هو نوع من أنواع الصداع التي تسبب ألم نابض وخفقان في نصف الرأس دون النصف الآخر، تقريبًا 50% من مرض الصداع النصفي يعانوا الدوخة.

أحيانًا فإن البعض يعانوا الدوخة قبل حدوث نوبات الصداع النصفي، البعض يشعر باضطراب في الرؤية، الكلام وقدرته على التحكم في بحركته. [4]

انخفاض ضغط الدم

أي انخفاض في ضغط الدَّم ولو كان خفيف يمكن أن يسبب شعور بالدوخة، غالبًا قد يحدث ذلك نتيجة التغير المفاجئ كالوقوف السريع من الجلوس، حالات أخرى تسبب تغير في ضغط الدَّم مثل:

  • الجفاف.
  • فقد الدَّم، أو التبرع بالدم.
  • التعرض بحساسية شديدة.
  • الحمل.
  • تناول بعض الأدوية يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدَّم، مثل مدرات البول ومضادات الاكتئاب.[5]

أمراض القلب

الأمراض التي تؤثر في الجهاز القلبي والأوعية الدموية، مثل تكون جُلْطَة دموية في الشرايين وأمراض القلب قد تسبب دوخة ودوار، والبعض قد يشعر بالدوخة قبل أو بعد الجلطة القلبية، وعادة ما تكون الدوخة مصاحبة لأعراض أخرى:

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • قصر التنفس.
  • شعور بالضيق في الصدر.
  • كحة مستمرة.
  • تجمع سوائل في الأطراف.
  • إرهاق.
  • غثيان وتقيؤ.[6]

فقر الدم

فقر الدم (Anemia) هي حالة غير طبيعية من انخفاض عدد كريات الدم الحمراء في الدم، ما يسبب نقص الأكسجين المحمول إلى أعضاء الجسم المختلفة، فقر الدم يكون نتيجة:

  • نقص عنصر الحديد في الجسم.
  • نقص فيتامينB12، إما بسبب النظام الغذائي النباتي، أو عدم قدرة الجسم على امتصاصه من الغذاء.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية.
  • الإصابة بأمراض مزمنة كالتهاب المفاصل الروماتزمي.
  • العلاج الكيميائي.
  • أمراض النخاع العظمي.

أعراض فقر الدم.

تتنوع الأعراض وتختلف على حسب المسبب لها، بعض الحالات لا تظهر أي أعراض وتكون خفيفة تتحسن بتناول غذاء صحي وغني بالحديد والعناصر الغذائية المفيدة، وفي بعض الحالات الأخرى الأشد خطرا تظهر أعراض كالتالي:

  • لون شاحب.
  • إرهاق.
  • ضعف عام في الجسم.
  • دوخة.
  • دوار.
  • قصر التنفس.[7]

نقص مستوى السكر في الدم

سكر الدم الجلوكوز هو مصدر الطاقة في الجسم، عند نقصه عن مستواه الطبيعي تظهر بعض الأعراض مثل:

  • الدوخة.
  • التعرق.
  • ارتجاف الأعضاء.
  • لون شاحب.
  • ألم في الرأس.
  • الجوع أو الغثيان.
  • سرعة نبض الدم، أو عدم انتظام نبضات القلب.
  • إرهاق.
  • توتر وقلق.
  • صعوبة في التركيز.
  • دوار.
  • خدر في الشفتين، اللسان أو الوجه.

عادة ما تكون نقص السكر (Hypoglycemia)متعلق بتناول دواء مرض السكري، ونادرا ما يكون لبعض الأدوية الأخرى أن تسبب نقص مستوى السكر عند غير مرضى السكر. [8]

أمراض الأذن الوسطى المناعية

يشير مصطلح أمراض الأذن الوسطى المناعية(Autoimmune inner ear disease) إلى حالة مهاجمة الجهاز المناعي في الجسم الأذن الوسطى ربما يسبب فقد السمع في إحدى الأذنين أو كلتاهما، بعض الأعراض قد تضمن:

  • دوخة.
  • سماع صوت طنين في الأذن، أو صوت أشبه بالصفير.
  • فقد التوازن.

هذه الأعراض مشابه لأعراض التهاب الأذن الوسطى ما يجعل تشخيصه صعب، لذلك يجب على الطبيب أخذ التاريخ الطبي الكامل وفحوصات عدة من أجل التشخيص الدقيق. [9]

الضغط النفسي

التعرض الشديد للضغط النفسي والتوتر قد يؤدي إلى تطور أمراض مثل الاكتئاب، القلق، أمراض القلب والسكري. عند التعرض للضغط، يفرز الدماغ هرمونات تؤثر على الجهاز التنفسي والقلبي.

هذه الهرمونات تضيق الأوعية الدموية، تزيد من نبض القلب وقصر التنفس، هذه الاستجابة تؤدي إلى الشعور بالدوخة والدوار، وغيرها من الأعراض:

  • التعرق.
  • ارتجاف الأطراف.
  • ألم الرأس.
  • ألم في الصدر.
  • سرعة نبض القلب.
  • صعوبات في النوم.
  • صعوبة في التركيز.
  • غثيان.[10]

القلق

الدوخة هي العرض الأول للقلق وأكثر ما يشتكي منه المرضى، إلا أن شكواه تختلف بين الأشخاص. حيث إن البعض يشعر بنوبة القلق ما يسبب تحفيز لشعور الدوخة، والبعض يشعر بالدوخة ما يحفز شعور القلق.

الأحداث المثيرة للقلق والتوتر، مثل فترة الامتحانات أو المرور بتحديات عاطفي، يمكن أن تسبب نوبات القلق، فتظهر الأعراض:

  • التردد.
  • الأرق.
  • صعوبة في التركيز على المهام.
  • تغيرات المزاج.
  • الهيجان السريع.
  • سرعة نبض القلب.
  • التعرق.
  • جفاف الفم.
  • ألم في الرأس.[11]

الجفاف

بعض الناس لا يشربوا كمية كافية من الماء مقارنة بكمية السوائل التي يفقدونها أثناء التعرق، التنفس أو البول، تعتبر هذه مشكلة لدى كبار السن ومرضى السكري، لاستمرارهم في نسيان شرب الماء أو اختيار عدم شربه لعدم رغبتهم بالذهاب إلى دورة المياه باستمرار. أعراض الجفاف:

  • دوخة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • عطش شديد.
  • تعب وإرهاق.
  • لون بول داكن اللون.

تشخيص الدوخة المستمرة

كثرة الشعور بالدوخة قد تسبب زيادة في فقدان التوازن ما يؤدي إلى السقوط وإيذاء النفس، قد تحدث الدوخة أثناء قيادة السيارة أو الدراجات ما يسبب حوادث تؤدي إلى إصابات خطيرة للسائق وغيره.

في حال استمرار الدوخة، يجب التوجه إلى الطبيب من أجل معرفة السبب الخفي لعلاجه وتجنب المضاعفات، في حال شك الطبيب بوجود جلطة قلبية أو دماغية فإنه سرعان ما يجري تصوير مغناطيسي أو تلفزيوني. بعد التأكد من خلو المريض من أي أمراض تنذر بالخطر على حياته، فإن الطبيب يبدأ في إجراء الفحوصات الروتينية لمعرفة السبب الخفي للدوخة وعلاجها، الفحوصات كالتالي:

  • فحص حركة العين.
  • فحص حركة الرأس.
  • فحص التوازن في مختلف الوضعيات.
  • اجراء فحوصات الدَّم للتأكد من الخلو من أي فيروسات.[12]

نصائح للتخلص من الدوخة

إن كنت تشكو من الدوخة المستمرة، وتعاني عدم القدرة على أداء عملك ومهامك اليومية بسببها، اتبع هذه النصائح للتخلص منها والتخفيف من حدتها:

  • بمجرد إحساسك بالدوخة، استلقي على ظهرك حتى تختفي الأعراض، هذا قد يمنع من مضاعفات فقدان التوازن والسقوط.
  • استخدم عصى أو أي شيء من حولك لتتكئ عليه أثناء المشي لمنع السقوط.
  • دائمًا استند على الدرابزين أثناء صعودك ونزولك الدرج.
  • جرب التمارين التي تساعد في الحفاظ على الاتزان مثل اليوغا.
  • لا تتحرك بسرعة، وتجنب التغيير في وضعيتك بسرعة.
  • تجنب قيادة المركبات إن كنت تعاني الدوخة المستمرة.
  • اشرب كفايتك من الماء، وحافظ على نظام نوم منتظم.
  • تجنب شرب القهوة والكحول والتدخين.
  • ناقش طبيبك إن كنت تعاني الدوخة كعرض جانبي لدوائك.
  • تجنب الحرارة المرتفعة والتعرض الشديد للشمس.[13]

ختامًا، أغلب الحالات التي تشتكي الدوخة تكون بأسباب تتعلق بالضغوطات النفسية أو قلة التغذية، وفي حالات نادرة تكون متعلقة بأمراض تنذر بالخطر، حافظ على نظامك الغذائي الصحي ومارس الرياضة بانتظام، ففي ذلك مساعدة في تعزيز إدراك جسمك لوضعيات الجسم المختلفة ما يقلل من الإحساس بالدوخة والدوار، وابحث دائمًا عن السبب لتتفادى المضاعفات الخطيرة.

المراجع

  1.  .↑ mayoclinic.org-diseases-conditions-dizziness-symptoms-causes-When to see a doctor
  2. medicalnewstoday.com-articles-vertigo-Medically reviewed by Seunggu Han, M.D. — By Jamie-What causes dizziness? Eske on May 22, 2019
  3. healthline.com-health-motion-sickness-Medically reviewed by Deborah Weatherspoon, Ph.D., MSN — By David Heitz — Updated on Aug 17, 2018-What is motion sickness?
  4. medicalnewstoday.com-articles-migraine-Medically reviewed by Seunggu Han, M.D. — By Jamie Eske on May 22, 2019-What causes dizziness?
  5. medicalnewstoday.com-articles-low-blood-pressure-Medically reviewed by Seunggu Han, M.D. — By Jamie Eske on May 22, 2019-What causes dizziness?
  6. medicalnewstoday.com-articles-cardiovascular-disease-Low blood pressure
  7. drugs.com-health-guide-anemia.html-Medically reviewed by Drugs.com. Last updated on Aug 24, 2022.
  8. stclair.org-services-mayo-clinic-health-information-diseases-and-conditions-Diseases and Conditions
  9. medicalnewstoday.com-articles-autoimmune-inner-ear-disease
  10. medicalnewstoday.com-articles-Autoimmune inner ear disease
  11. medicalnewstoday.com-articles-anxiety-Medically reviewed by Debra Sullivan, Ph.D., MSN, R.N., CNE, COI — By Jennifer Huizen on May 1, 2019
  12. nchmd.org-health-library-articles-con-When to see a doctor
  13. healthline.com-health-dizzin-Tips for managing dizziness
Visited 1 times, 1 visit(s) today