لماذا حرم الله لحم الخنزير

You are currently viewing لماذا حرم الله لحم الخنزير

نزلت تشريعات الله تعالى في المأكل والمشرب مما هو حلال وما هو حرام، فأحل الطعام المفيد وما فيه صحة وغذاء، وحرم ما فيه ضرر وبلاء لجسده كلحم الخنزير، فلماذا حرمه الله؟ وما هي الحكمة من ذلك؟

الخنزير

الخنزير حيوان آكل لكل شيء لذلك لا يمكن تصنيفه كسبعي أو بهيمي، فهو يأكل اللحم والنبات كما يأكل الفضلات ومخلفات الحيوانات الأخرى ومخلفاته أيضًا، بالإضافة إلى جيف الحيوانات الميتة وجيف أقرانه من الخنازير.

ولأن هرمونات النمو لديه وهرمونات الغدد التناسلية كثيرة ونسبتها مرتفعة، فهو يتكاثر بأعداد هائلة وينمو بسرعة كبيرة، كما أنه حيوان شاحم يختلط شحمه مع لحمه على النقيض من الحيوانات الأخرى، التي تكون لحومها منفصلة عن شحومها ودهنها.

تحريم لحم الخنزير

جاء الإسلام بتحليل كلِّ ما هو طيب وتحريم كلِّ ما هو خبيث، وتنطبق القاعدة على الطعام والشراب فكل ما فيه خير حلال وكل ما فيه ضرر حرام، ومن المحرمات التي حرمها الإسلام لحم الخنزير.

فقد جاء في قوله تعالى في سورة البقرة الآية 173 (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾، حيث حرمت الآية اللحوم الأخرى إن انطبق عليها شرطين وهو أن تكون ميتة أو أن تكون قد ذبحت لغير الله تعالى، واختص لحم الخنزير بالتحريم بذكره وحده حرامًا بكل حالاته.

وجاء تبرير ذلك بأنه رجس في قوله تعالى في سورة الأنعام الآية 145 (قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيم).

وجاءت السنة النبوية والأحاديث التي رويت عن الرسول عليه الصلاة والسلام تحرم ما حرمه الله تعالى، فقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم (إن الله ورسوله حرم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام)، وقد حرم أيضًا الاستفادة من أي جزء من أجزاءه، كشحمه وعظامه ودهنه فقد ذكر عليه الصلاة والسلام عند سؤاله (يا رسول الله أرأيت شحوم الميتة فإنه يطلى بها السفن ويدهن بها الجلود ويستصبح بها الناس؟ فقال: «لا هو حرام»).

وأجمع علماء المذاهب الأربع أن الخنزير نجس في كل حالاته، لحمه وشحمه ودهنه وكذلك التداوي به لما فيه خبث. [1]

لماذا حرم الله لحم الخنزير

ذكر الله تعالى الخنزير في كتابه الكريم في أكثر من موضع لتحريمه وعلل ذلك بلفظ واحد بقوله (فَإِنَّهُ رِجْس)، ولأن الإسلام قضى أن المسلم طاهر لا يأكل إلا ما هو طاهر فقد حرم عليه الخبائث وما هو رجس ونجس، وكل ذلك من أجل الحفاظ على صحة المسلم وصحة جسده، وجاء العلم الحديث في تفسير الأضرار المترتبة على تناول لحم الخنزير وفي ذلك:

  • يعرف عن الخنزير نقله للعديد من الأمراض إلى الإنسان بسبب تناوله لفضلاته وفضلات غيره من الحيوانات كما فضلات الإنسان، فينقل الخنزير ما يقارب 72 مرض وبائي للإنسان، منها تليف الكبد وتصلب الشرايين وأنواع مختلفة من السرطان.
  • بسبب هرمونات النمو السريعة فقد يسبب تناول لحمه الإصابة بالسرطان والأنواع المختلفة منه.
  • ينقل الخنزير دودة التريشين التي ما أن تدخل جسد الإنسان فلا يمكن إخراجها منه، وتستوطن الدودة العضلات خاصة الصدر والحجاب الحاجر والعين.

الأمراض التي ينقلها الخنزير

بسبب طبيعة عيش الخنزير وأكله، فإن حكم تربيته أيضًا محرم كحرمة لحمه بسبب كثرة الأمراض التي ينقلها، فالخنازير تعيش في حظائر مليئة بالقمامة والفضلات التي تكون بيئة مثالية للفطريات والأمراض الوبائية، التي منها:

  • جنون البقر.
  • الحمى القلاعية.
  • التهاب الدماغ الياباني.
  • بكتيريا السالمونيلا.
  • بكتيريا لستيريا.
  • داء النوم الأفريقي.
  • الديدان المفلطحة.
  • الديدان الشريطية.
  • السرطانات بأنواعها.
  • أمراض القلب والشرايين.
  • التهاب المفاصل.
  • أمراض الحساسية.

لحم الخنزير ولعبة النرد

لشدة تحريم لحم الخنزير وشحمه في الإسلام، شبه الرسول صلى الله عليه وسلم من لعب النرد بمن يغمس يده في لحم الخنزير ودمه في الحديث المروي عنه (من لعب بالنردشير فكأنما صبغ يده في لحم خنزير ودمه) والنردشير هو مصطلح فارسي يرادف لعب النرد، ومن المعروف في اللغة أن وجه الشبه وفي هذا الحديث لحم الخنزير ودمه يكون أقوى من المشبه به وهو لعب النرد، فيكون لمس لحم الخنزير أقبح وأقذر من لعب النرد.

ولعب النرد تعتمد تمامًا على الحظ، وهو صندوق به حجارة صغيرة وحجرين زهر تنتقل الحجارة فيها حسبما يأتي به الزهر وتعرف هذه اللعبة عند العامة بلعبة الطاولة. وقد جاء في تفسير حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في تحريم لُعْبَة النرد بتشبيه الصبغ بلحم الخنزير:

  • التلوث بما هو نجس محرم، وكذلك اللعب بالنرد.
  • صبغ اليد في لحم الخنزير ودمه في حال الأكل محرم.
  • تحريم غمس اليد في اللحم والدم وهو مقدمة لأكل اللحم، فبذلك حرم لعب النرد الذي هو مقدمة اكل المال الباطل. [2]

الحكمة من تحريم لحم الميتة

ينطبق حكم أكل لحم الخنزير على حكم أكل لحم الميتة، وهو لحم مؤذي وفاسد وعفن ويسبب أكله الكثير من الأمراض، فقد حرم الإسلام تناوله وبيعه والاستفادة من ثمنه لما فيه من ضرر وبلاء، وأباح Hكله فقط في حالة الضرورة القصوى كخشية الموت من الجوع، وتزول الإباحة بزوال الضرورة. [3]

حكم بيع لحم الميتة والخنزير

في قول الله تعالى في سورة النحل آية 115 (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالْدَّمَ وَلَحْمَ الْخَنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيم)، فقد جاء تحريم أكل لحم الميتة والخنزير لما فيه من ضرر بليغ وعدم فائدة لجسم الإنسان، فلحم الميتة لحم فاسد وعفن ولحم الخنزير نجس وغير طاهر، وعليه فإن ما يحرم أكله يحرم أيضًا بيعه والاستفادة من ثمنه، لأن ما ليس فيه فائدة بين الناس لا يجوز بيعه والاستفادة من ماله، لذلك فالمال المكتسب من بيع الميتة والخنزير مال باطل.

والخنزير كله حرام لحمه ودمه وشحمه وشعره وهو نجس بعينه لا يطهر بالذكاة، فلا يجوز الاستفادة بأي جزء من أجزائه بأي شكل من الأشكال، وخلاصة ما حكم به علماء المذاهب الأربع:

  • الحنفية: عدم جواز عقد بيع الخنزير للمسلم وثمنه فاسد، كما لا يجوز بيعه لغير المسلم لأن نجاسته ثابتة على العموم.
  • المالكية: البيع حرام، وثمنه فاسد محرم.
  • الشافعية: عدم جواز بيع الخنزير.
  • الحنابلة: لا يجوز بيع الخنزير ولا الاستفادة من ثمنه. [4]

في الختام، فإن الله تعالى كرّم عباده بالطهارة وما فيه فائدة لهم، وحرم عليهم كل ما هو نجس وغير طاهر، فأحل الطيبات وحرم الخبائث، ومن ذلك حرم عليهم لحم الخنزير لما فيه من نجاسة وضرر على الإنسان لكثرة الأمراض التي ينقلها.

المراجع
  1.  .↑ dorar.net-feqhia– الموسوعة الفقهية كتابُ الطَّهارةِالباب الرابع: إزالة النَّجاسةالفصل الثَّاني: الأعيان النَّجسة وغير النَّجسةالمبحث الثاني: الأعيان النجسة وغير النجسة مما فيه حياة المطلب الأوَّل: الخِنزير
  2. shamela.ws-book-Book of conversations contained in play and sports  – المبحث السابع اللعب بالنرد المطلب الثاني ما ورد في النرد
  3. shamela.ws-book– شرح حديث: (إن الله ورسوله حرم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام) حكمة تحريم الميتة
  4. shamela.ws-book– المبحث الثاني: حكم الخنزير وحكم بيعه وبيع شعره المطلب الثاني: حكم بيع الخنزير
Visited 591 times, 1 visit(s) today