فوائد قشر البرتقال

You are currently viewing فوائد قشر البرتقال
orange peel white background

من منّا لا يحب البرتقال؟ أكثر الفواكه شهرة وفائدة ولذة، مليئة بالعصير الحامض والحلو، ويمكن تناولها كفاكهة ويمكن أن تعصر وتشرب كعصير، كما تضاف إلى الكثير من الحلويات والمأكولات اللذيذة. لكن ماذا عن قشرها؟ هل هو مفيد كالفاكهة؟ دعونا نتعرف إلى ذلك.

قشر البرتقال

لا يختلف اثنان على أن البرتقال بجميع أنواعه وأصنافه من ألذ الفواكه، لكن ماذا عن القشر الذي غالبا ما يلقى بعيدًا؟ حيث إن العديد من الدراسات أثبتت فعالية قشر البرتقال في العديد من الفوائد الغذائية، التي من أجلها يجب أن يُأكل القشر بدلًا عن القائه بعيدًا.

فوائد قشر البرتقال

البرتقال مليء بالعصير الحلو، وهو من الحمضيات الغنية بفيتامين سي. كذلك قشره، فهو أيضًا مليء بالألياف والفيتامين سي والعديد من المكونات الأخرى.[1]

في الحقيقة، فإن ملعقة واحدة من قشر البرتقال او ما يعادل 6 جرام منه، يحتوي على 14% من الحاجة اليومية لفيتامين سي، أكثر بثلاث مرات من الفاكهة نفسها. وغيره من الفوائد الغذائية مثل:

  • يحتوي على فيتامين A وB6 والكالسيوم.
  • كما انه غني بمادة تدعى بوليفينول (polyphenols) التي تساعد في الحماية من السكر النوع الثاني والسمنة ومرض الزهايمر.
  • كما تساعد مادة polyphenols على الحماية من مرض السرطان.
  • ما يقارب 90% من الزيوت في قشر البرتقال يتكون من اليمونين (limonene)، وهو مركب كيميائي طبيعي أثبتت الدراسات فعاليته ضد الالتهابات بالإضافة لمحاربته الخلايا السرطانية خاصة سرطان الجلد.[2]

كيف يمكن تناول قشر البرتقال

يمكن تناول القشر بقضمها مباشرة من الثمرة، لكن الطعم المر قليلًا والقوام القاسي يجعله صعب التناول، لكن هناك طرق أخرى مثل:

  • يمكن تقطيع القشر إلى قطع صغيرة وإضافتها إلى السلطة.
  • أيضًا يمكن صنع مُربى من قشر البرتقال.
  • أو صنع معسول البرتقال منه وإضافته كسائل تحلية للحلويات.
  • قبل كل شيء، تذكر غسله جيدًا قبل أكله لإزالة أثر المبيدات عنه.
  • كما لا تتناول منه كميات كبيرة مباشرة، لكيلا تصاب بآلام في المعدة.

الوقاية من سرطان القولون

أثبتت العديد من الدراسات فائدة وأهمية قشر البرتقال في منع انتشار الخلايا ويزيد من موت الخلايا السرطانية. تحدثت الدراسة على فعالية الزيت المستخرج من قشر البرتقال في منع انتشار وايقاف نمو خلايا سرطان القولون، ومنعه من الانتشار وزيادة الضرر على المريض.[3]

فوائد قشر البرتقال للأسنان

كما يمكن تحضير قشر البرتقال من أجل العناية بالأسنان والحفاظ عليها، حيث أثبتت الدراسات أنه مفيد للوقاية من الميكروبات عبر تجفيفه وطحنه وعجنه وفركه على الأسنان، أو فرك القشر مباشرة لما في ذلك فوائد عدة مثل:

  • احتواه على مركبات فعالة في الوقاية من مسببات التسوس.
  • كما له دور في علاج تسوس الأسنان.
  • تلميع الأسنان وتبيضها.
  • يزيل الاصفرار.
  • يمنع الإصابة بالتقرحات في اللثة.
  • يزيل تراكم الجير من الأسنان.

قشر البرتقال لعلاج مشكلات البشرة

بسبب احتوائه على العديد من الفوائد الصحية والمواد الغذائية المهمة، فإنه يلعب دور في الحفاظ على سلامة البشرة وعلاجها من المشكلات، وذلك كالتالي:[1]

  • يحتوي على زيوت مضادة للالتهابات.
  • يهدئ البشرة المتهيجة بسبب الجفاف أو الالتهاب.
  • يعزز من انتاج الكولاجين ما يساعد على مرونة البشرة.
  • يتخلص من آثار التقدم بالعمر.
  • ويمكن استخدامه، عبر غسله جيدًا وتركه في الشمس ليجف مدة ثلاث أيام.
  • بعد ذلك يطحن ويعجن مع القليل من الزبادي.
  • ويوضع على البشرة.
  • يترك لعشرين دقيقة على الوجه ويغسل بالماء الفاتر.

قشر البرتقال المغلي

من أجل استخدام القشر بشكل أسرع، يمكن غليه بالماء وشرب الماء، لما فيه من فوائد عدة مثل:

  • التخلص من اضطرابات الهضم.
  • يهدئ الأعصاب.
  • يساعد الكبد في وظائفه.
  • له دور في التخلص من الون الزائد.

أضرار قشر البرتقال

كما له العديد من الفوائد، فإن قشر البرتقال له بضع من الأضرار التي منها:[4]

بقايا المبيدات الحشرية

يستخدم المزارعون المبيدات الحشرية ومبيدات الآفات أثناء زراعة الحمضيات للحماية من الحشرات والديدان التي يمكن أن تفسد الثمرة أو تفسد طعمها.

وعلى الرغم من وجود المبيدات داخل الثمرة بنسبة قليلة جدًا وقد لا توجد أساسًا، فإن قشور البرتقال تحتوي على نسبة من بقايا المبيدات الزراعية. ويكمن ضرر المبيدات في أنها تزيد من نسبة الإصابة بالسرطان، والتسبب باضطراب في الهرمونات.

لكن الحقيقي أن هذه الأضرار تكون بسبب التعرض للمبيدات بكميات كبيرة جدًا، وهذا ليس على قشر البرتقال الذي يحتوي على القليل جدًا من المبيدات التي يمكن إزالتها عبر غسلها جيدًا قبل تناولها، من أجل التقليل من خطر الإصابة.

صعبة الهضم

بسبب قسوة القشر ونسبة الألياف العالية فيها، قد يكون قشر البرتقال صعب الهضم خاصة في حال تناول كمية كبيرة منها مباشرة. ما قد تسبب:

  • آلام في المعدة والأمعاء.
  • تقلصات معوية واضرابات في الهضم.
  • غازات وانتفاخ.

طعم غير محبب

على عكس الفاكهة ذاتها، فإن قشر البرتقال قاسي وجاف ما يجعله صعب المضغ. كما أنه مر الطعم ما يجعل العديد من الناس يعزفون عن تناوله على الرغم من فوائده العديدة.

على الرغم من ذلك، فإنه من السهل التخلص من طعمه المر عبر نقعه في الماء الدافئ، وصنع مربى منه واستخدامه في الحلويات.

الخلاصة

قشر البرتقال مليء بالفوائد الغذائية مثل الألياف وفيتامين سي والبوليفينول. لكنه يبقى مر الطعم وصعب الهضم، لذلك يجب نقعه في القليل من الماء الدافئ ثم تقطيعه وإضافته إلى الأطباق الجانبية، أو صنع مربى منه.

في النهاية، فإن التلذذ بقشر البرتقال يكون بطرق مختلفة، عبر صنع معسول البرتقال أو مربى من قشر البرتقال. أو بتقطيعه وإضافته إلى السلطة والزبادي، لذلك لا تلقِ القشر مرة أخرى، بل حوله إلى طعام لذيذ ومنكهات حلوة.

المراجع

  1.  .↑.healthline.com nutrition can you eat orange peels
  2. webmd.comvitamins ai ingredientmono  sweet orange
  3. sciencedirect.com science article abs pii/ via 3Dihub
  4. ncbi.nlm.nih.gov pmc articles PM    
Visited 245 times, 1 visit(s) today