علاج التهاب الأذن

  • Post author:
  • Post published:فبراير 15, 2023
  • Post category:صحة
  • Reading time:9 mins read
You are currently viewing علاج التهاب الأذن

 علاج التهاب الأذن، يعاني الأطفال خاصة من التهاب الأذن تحديدًا في السنوات الأخيرة التي أعقبت انتشار فايروس كورونا والأمراض المعدية الأخرى، ويتمثل التهاب الأذن بصورة خاصة بالتهاب الأذن الوسطى الذي يسبب ألم حاد وقد يؤثر على توازن المريض، فما هي أعراض وعلاج التهاب الأذن؟ في مقالنا سنتحدث عن ذلك بصورة مفصلة.

التهاب الأذن

التهاب الأذن هو مرض شائع وبصورة خاصة عند الأطفال، ويمكن أن يكون سببه فيروسي أو بكتيري وعادة ما يشفى وَحْدَهُ دون تدخل، وغالبًا ما يكون التهاب بسيط يشفى في وقت قصير مسببًا ألم شديد، وقد يكون مزمن لا تشف منه الأذن تمامًا أو أنه مستمر في الحدوث والعودة.

أكثر أنواع التهاب الأذن شيوعًا هو التهاب الأذن الوسطى خلف طبلة الأذن تمامًا، كما يحدث في الأذن الداخلية والخارجية علميًا فإن الأذن تقسم إلى ثلاث أجزاء:

  • الأذن الخارجية: هي الأجزاء التي ترى على الجسد كصيوان الأذن (pinna) وشحمة الأذن وقناة الأذن حتى الطبلة.
  • الأذن الوسطى: تحتوي على الطبلة (tympanic membrane) وعظام الأذن الثلاثة (ossicles).
  • الأذن الداخلية: تحتوي على قنوات مليئة بالسوائل التي تحافظ على توازن الجسم، وعلى القوقعة والعصب الدهليزي والسمعي.

أعراض التهاب الأذن

أعراض التهاب الأذن عادة ما تبدأ بسرعة وتذهب في غضون يومين إلى ثلاثة دون تدخل طبي، من هذه الأعراض:

  • ألم داخل الأذن.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • صعوبة السمع.
  • إفرازات من الأذن.
  • الإحساس بضغط في الأذن، أو الشعور بانغلاق الأذن.
  • شعور بالحكة والتهيج في الأذن.
  • تقشر الجلد داخل الأذن ومن حولها.

أعراض التهاب الأذن عند الأطفال

تختلف الأعراض قليلًا لدى الأطفال، حيث تظهر عليهم تصرفات مثل:

  • يستمر الطفل في سحب أذنه وحكها باستمرار.
  • عدم التفاعل مع الأصوات.
  • يستمر الطفل في الشعور بعدم الارتياح والهيجان.
  • التوقف عن تناول الطعام.
  • الاستمرار في فقدن التوازن.

كيف تعالج التهاب الأذن بنفسك؟

من أجل التخلص من الألم أو أي شعور بعدم الراحة، يمكن لهذه النصائح أن تفيدك:

  • يمكنك تناول بعض من المسكنات ذات التركيز الخفيف، مثل باراسيتامول وإيبوبروفين (الأطفال تحت عمر 16 يجب ألّا يتناولوا أسبيرين).
  • ضع قطعة قماش باردة أو دافئة على أذنك.
  • إن كان هناك إفرازات يجب مسحها بقطعة قطن نظيفة.
  • ويجب تجنب وضع أي شيء داخل أذنك من أجل تنظيف شمع الأذن، كأعواد الأذن أو الأصابع.
  • حاول ألا يصل الماء أو الشامبو إلى أذنك.
  • لا تستعمل أي مضادات احتقان، حيث لا يوجد أي دلائل على أنها تساعد في التهاب الأذن. [1]

علاج التهاب الأذن

عادة لا توصف المضادات الحيوية لعلاج التهاب الأذن الداخلية، لأنها تشفى لوحدها، لذلك تكون الأدوية لتسكين الألم وتخفيف الأعراض، لكن في حالات معينة توصف المضادات الحيوية:

  • في حال كان التهاب الأذن لا يبدأ في التحسن خلال ثلاث أيام.
  • وجود إفرازات في الأذن.
  • معاناة المريض من عوامل أخرى يمكن أن تزيد من سوء الالتهاب مثل ضعف الجهاز المناعي أو الإصابة بأمراض مزمنة أخرى.
  • إن كان المريض عمره أقل من سنتين، وكان الالتهاب في كلا الأذنين.
  • ويمكن وصف قطرات أذن تحتوي على مسكنات ألم بديلا عن المضادات الحيوية.

كيف تعالج التهاب الأذن

في حين أن أغلب حالات التهاب الأذن يكون بسيط ويشفى وَحْدَهُ دون تدخل، هذه بعض الإجراءات التي تسرع عملية الشفاء وتقلل الألم والالتهاب.

العلاج المنزلي

هذه الطرق فعّالة في تقليل وعلاج أعراض التهاب الأذن البسيط:

  • ضع كمادات دافئة على الأذن المصابة.
  • تناول بعض المسكنات لتقليل الشعور بالألم.
  • قطرات الأذن قد تساعد بصورة كبيرة لتخفيف الألم.
  • تجنب النوم على الأذن المصابة.

العلاج الطبي

  • في حال كانت الأعراض تزداد سوءًا، اذهب لزيارة الطبيب من أجل تجنب المضاعفات.
  • إن كانت العدوى بكتيرية أو مزمنة، قد يصف لك الطبيب مضادات حيوية لتسريع الشفاء.
  • المضادات الحيوية لا تصلح لعلاج الالتهاب الفيروسي.

العلاج الطبي للأطفال

  • الخطوة الأولى لعلاج الالتهاب في الأطفال هي مراقبة تطور حالتهم دون تدخل، لأن كثرة تناول الأطفال للمضادات الحيوية قد تؤدي إلى تكوين أجسامهم مناعة ضدها.
  • يبدأ الطبيب في وصف العلاج للطفل إن كانت الأعراض لم تتحسن في غضون يومين إلى ثلاثة.
  • من المهم جدًا الانتهاء من أخذ الدواء طوال المدة المحددة لأخذه، حتى بعد الشفاء التام.
  • بعض الأدوية قد توصف لخطة علاج تمتد لأسبوع أو 10 أيام.
  • انتبه، لا ينبغي أبدًا أن تعطي طفلك الأسبيرين دون استشارة الطبيب.
  • الأسبيرين في جسد الطفل يمكن أن يسبب تطور لأمراض خطيرة مثل متلازمة راي (Reyes’ syndrome)، حالة نادرة تسبب ضرر شديد للدماغ والكبد.

التدخل الجراحي

  • عند تكرار حدوث الالتهاب خلال مدة قصيرة، أو أن الالتهاب لم يشف منذ مدة طويلة، فإن العلاج الجراحي هو الخِيار.
  • يتمثل التدخل الجراحي بإجراء بسيط بتركيب أنبوب صغير داخل الأذن تسمح بتصريف السائل المتجمع إلى خارج الأذن.
  • هذا الأنبوب يوضع داخل ثقب صغير في طبلة الأذن، يصرف الماء ويسقط بمفرده خلال مدة أقصاها عام كامل. [2]

التهاب الأذن الداخلية

السبب الرئيس لالتهاب الأذن الداخلية (Otitis interna) غير معروف تحديدًا، لكن من الشائع الاعتقاد أنه فيروسي السبب، عادة ما يشفى بمفرده دون تدخل طبي، لكن التدخل والعلاج هو الخِيار الأفضل لما يمكن أن يسبب الالتهاب فقدان دائم للسمع.

أعراض التهاب الأذن الداخلية

يعرف التهاب الأذن الداخلية أيضًا بالالتهاب الدِّهْلِيز الداخلي للأذن (Labyrinthitis)، وهو التهاب يصيب الأعصاب الدهليزية المتحكمة في السمع وتوازن الجسم، لذلك فإن أعراض الالتهاب تتمثل كالتالي:

  • دوار.
  • دوخة.
  • سماع صوت صفير مستمر في الأذن.

أسباب التهاب الأذن الداخلية

  • السبب الحقيقي للالتهاب غير معروف تماما، لكن الاعتقاد الشائع أن السبب قد يكون فيروسي، إلا أن غالبية فحوص المرضى أظهرت عدم وجود أثر لأي عدوى فيروسية.
  • بِناءً على ذلك فإن الأطباء لم يستطيعوا تحديد السبب الأساسي للمرض كما لم يتمكنوا من تحديد أكثر الفئات تعرضا للمرض.
  •  بصورة عامة فإن التهاب الأذن الداخلية لا يدوم طويلًا وهو أقل شيوعًا وحدوثًا مقارنة بالتهاب الأذن الوسطى.
  • ويمكن أن يشفى وَحْدَهُ لكن دائمًا ما ينصح الأطباء بتلقي العلاج لمنع الضرر الدائم الناتج عنه، ومنع الالتهاب من الانتشار.

مضاعفات التهاب الأذن الداخلية

حتى أسوء أنواع الالتهاب في الأذن الداخلية يمكن أن يذهب بعد يوم أو يومين من العلاج، وفي أسوء سيناريو يمكن أن يسبب الالتهاب فقدان للسمع، لذلك يجب التوجه فورًا إلى الطبيب في حال ظهور أي من هذه الأعراض:

  • ضعف في السمع.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم لا يذهب بعد مرور 48 ساعة.
  • ألم حاد في الأذن.
  • ظهور هذه الأعراض قد يعني أن جسمك بدأ يخسر حربه ضد الالتهاب، وهذا ما قد يؤدي إلى فقدان السمع.

علاج التهاب الأذن الداخلية

  • علاج أي التهاب في الأذن أساسه المراقبة حتى الشفاء والتدخل لعلاج الأعراض.
  • أهم الأعراض هي الدوار التي قد تسبب غثيان وتقيؤ، لذلك من المهم علاج الدوار حتى الشفاء تماما من المسبب.
  • أهم ما يجب على المريض تجنبه هو إدخال أي أدوات داخل الأذن كأعواد الأذن.
  • عند إدخال أي أداة غريبة داخل الأذن الداخلية فإنه من شبه المستحيل إخراجه، وهذا ما يمكن أن يزيد الالتهاب سوءًا وقد يفقد السمع.
  • عمومًا فإن التهاب الأذن الداخلية لا عَلاقة له بالأذن الخارجية، لذلك فإن أي محاولة منك دون استشارة الطبيب في التدخل قد تزيد المرض سوءًا. [3]

التهاب دهليز الأذن الداخلي

نوع من أنواع التهاب الأذن الداخلية هو التهاب التيه الداخلي (LABYRINTHITIS) أو ما يعرف بالتهاب الدِّهْلِيز الداخلي (القوقعة)، وهو التهاب يصيب الأعصاب الدهليزية الداخلية في الأذن، التي تكون مسؤولة عن السمع وتعمل في الحفاظ على التوازن. يعاني المريض أعراض مثل:

  • الدوخة.
  • شعور بالدوار، وبأن الغرفة أو المكان يدور.
  • غثيان وتقيؤ.
  • صعوبة في التحكم في التوازن والمشي بطريقة مستقيمة.
  • فقد السمع.
  • ألم في الأذن، وشعور بالحكة الشديدة داخلها.
  • الشعور بأن الأذن مغلقة وممتلئة.
  • سماع صوت صفير في الأذن.
  • إفرازات خارجة من الأذن.

علاج التهاب الدهليز الداخلي

الأبحاث والأطباء لم يستطيعوا تحديد السبب الرئيس لهذا المرض، قد تكون نتيجة خلال عدوى فيروسية أو بعدها، وقد تكون التهاب في عصب السمع داخل الدماغ وهو المسؤول عن التوازن والسمع.

علاج الالتهاب يكون عادة لعلاج الأعراض التي يسببها الالتهاب وعلاج التهاب الأذن الداخلية الذي يكون مصاحبًا لالتهاب القوقعة، لذلك عادة فإن الطبيب يصف أدوية تحتوي على مضادات حيوية ومسكنات ألم. يمكن اتباع بعض الإجراءات المنزلية لتقليل الألم مثل:

  • وضع كمادات دافئة على الأذن الملتهبة.
  • الغرغرة بماء مالح.
  • التوقف عن التدخين.
  • تناول أدوية مسكنة للألم. [4]

التهاب الأذن الوسطى

تحتوي الأذن الوسطى على الطبلة والعظمات الثلاث الصغيرات اللاتي تؤدي دور ذو أهمية كبيرة في الحفاظ على التوازن، التهاب الأذن الوسطى (otitis media) يحدث نتيجة البرد، أو التهاب الحلق أو التهاب نتيجة عدوى تنفسية.

يصاب الكبار والبالغين بالالتهاب، لكن نسبة المصابين الأكبر تكون بين الأطفال حيث إن 3 من أصل 4 أطفال يعانوا أعراض التهاب الأذن الوسطى في الأقل مرة واحدة بعد بلوغهم سن الثلاث سنين، بعض الفئات من الأطفال والبالغين أيضًا ترتفع لديهم نسبة الإصابة أكثر من غيرهم:

  • المدخنين، أو الأشخاص المحيطين بهم.
  • وجود تاريخ عائلي بأمراض الأذن.
  • ضعف جهاز المناعي.
  • قضاء وقت طويل في مراكز الرعاية وحضانات الأطفال.
  • عدم رضاعة الطفل من الأم.
  • إرضاع الطفل من الزجاجة وهو مستلقِ على ظهره.
  • الإصابة بالبرد.

أسباب التهاب الأذن الوسطى

  • توجد قناة تربط بين الأذن الداخلية والحلق تسمى بقناة اوستاكيوس (eustachian tube)، تساعد في مساواة الضغط بين الأذن الوسطى والخارجية.
  • عند حدوث أي عطل في هذه القناة، تتعطل عملية التخلص من السوائل في الأذن الداخلية.
  • ما يسبب زيادة السوائل في طبلة الأذن.
  • زيادة تجمع السوائل يهيئ بيئة مناسبة للبكتيريا والفيروسات لتنمو داخل الأذن فيحدث التهاب الأذن الوسطى.
  • الإصابة بالبرد أو الإنفلونزا يؤدي إلى انتفاخ وإغلاق قنوات التنفس في الأنف والحلق وقناة اوستاكيوس.
  • هذا الانتفاخ يمنع التصريف الطبيعي للسوائل، ما يسبب الالتهاب.

أنواع التهاب الأذن الوسطى

هناك ثلاث أنواع لالتهاب الأذن الوسطى:

  • التهاب الأذن الوسطى الحاد: التهاب مفاجئ للأذن الوسطى يسبب انتفاخ واحمرار في الأذن، يحصل تجمع للسوائل والمخاط داخل الأذن فيصاب الطفل بارتفاع في درجة الحرارة وألم في الأذن.
  • التهاب الأذن مع إفراز السوائل: بعد الإصابة بالالتهاب المفاجئ، تستمر السوائل والمخاط في التجمع داخل الأذن الوسطى، ما يشعر المريض بأن أذنه مغلقة وقد يؤثر ذلك على سمعه وإضعافه، وقد لا يسبب أعراض.
  • التهاب أذن وسطى مزمن: تستمر السوائل في التجمع في الأذن الوسطى لفترة طويلة، حتى دون وجود أي أعراض للالتهاب ما يصعب عملية مقاومة الجسم للالتهاب ويمكن أن يؤثر على سمع الطفل ويضعفه.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

الأعراض التي تظهر نتيجة التهاب الأذن الوسطى تكون مشابه لأمراض أخرى، وقد لا تكون الأعراض متشابهة لدى جميع الأطفال، من هذه الأعراض:

  • الشعور بالهيجان دون تفسير السبب.
  • صعوبة في النوم، أو النوم لفترات طويلة.
  • حكة الأذن والاستمرار في سحبها.
  • حرارة وارتفاع درجة الحرارة.
  • إفرازات سائلة من الأذن.
  • فقدان التوازن.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم في الأذن.

علاج التهاب الأذن الوسطى

العلاج المخصص لالتهاب الأذن الوسطى يحدد من قِبل الطبيب اعتمادًا على:

  • عمر المريض وحالته الصحية العامة، والتاريخ المرضي.
  • مدة المرض.
  • قد يكون العلاج دواء يأخذ عن طريق الفم أو قطرات في الأذن.
  • أدوية لتخفيف الألم وخفض الحرارة.
  • المراقبة المستمرة للمريض وتطور حالته.[5]

التهاب الأذن الخارجية

تتكون الأذن الخارجية من شحمة الأذن والصيوان وقناة صغيرة تصل الأذن الخارجية بطبلة الأذن. التهاب الأذن الخارجية (otitis externa) يشار إليه عادة بأذن السباح (swimmer’s ear)، لأن التعرض باستمرار للماء يمكن أن يدخله إلى قناة الأذن فيجعلها عرضة للالتهاب والاحمرار والتورم.

أعراض التهاب الأذن الخارجية

تتمثل الأعراض كالتالي:

  • ألم في الأذن، يمكن أن يكون شديد جدًا.
  • شعور بالحكة الشديدة في قناة الأذن.
  • إفرازات وتقيحات من الأذن.
  • ضعف بسيط ومؤقت في السمع.

أسباب التهاب الأذن الخارجية

أغلب الحالات تكون بسبب التعرض للعدوى البكتيرية، أيضًا قد يكون السبب عدوى فطرية أو حساسية، بالإضافة إلى بعض التصرفات التي يمكن أن تسبب الالتهاب:

  • دخول الماء باستمرار إلى قناة الأذن.
  • ما يجعل القناة بيئة رطبة ومثالية لنمو البكتيريا.
  • أيضًا فإن دخول الماء إلى الأذن يؤدي إلى محاولة إخراجه بحك الأذن.
  • ما يمكن أن يسبب بجرح الأذن وحدوث الالتهاب.
  • ترتفع نسبة الإصابة لدى النساء أكثر من الرجال.
  • والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، كالأكزيما واحتقان الجيوب الأنفية، معرضين بصورة أكبر.

علاج التهاب الأذن الخارجية

  • عادة ما يشفى الالتهاب وَحْدَهُ في غضون أسابيع قليلة.
  • يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية لتسريع الشفاء في أيام قليلة.
  • الدواء المتعارف عليه لعلاج التهاب الأذن الخارجية هي قطرات أذن.
  • من أجل تجنب الإصابة بالالتهاب، امتنع تماما عن إدخال أعواد القطن إلى الأذن وأي أجسام أخرى (حتى الأصابع).
  • إدخال الأجسام الغريبة إلى الأذن قد يؤذي الجلد الحساس لقناة الأذن.
  • أيضًا إن كنت تمارس السباحة باستمرار، يفضل أن تلتزم بوضع سدّادات الأذن لتمنع وتقلل من دخول الماء إلى قناة الأذن. [6]

التهاب الأذن مرض شائع بكثرة لدى الأطفال، حقيقي أنه يشفى لوحده دون تدخل، لكن زيارة الطبيب أمر مهم لمراقبة الحالة ومنع تطور أي مضاعفات تسبب ضرر دائم للأذن وفقدان السمع في أسوء السيناريوهات، وأهم خطوة للحفاظ على صحة الأذن بعدم إدخال أي أجسام غريبة إلى الأذن لحكها او محاولة تنظيفها.

المراجع

  1.  .↑ nhs.uk-conditions-ear-infections-Check if it’s an ear infection-How to treat an ear infection yourself-A pharmacist can help with an ear infection
  2. healthline.com-health-ear-infections-treatment-Medically reviewed by Nicole Leigh Aaronson, MD, MBA, CPE, FACS, FAAP — By Bree Normandin and Daniel Yetman — Updated on Nov 29, 2021-What is an ear infection?
  3. healthline.com-health-otitis-interna-Medically reviewed by Suzanne Falck, M.D., FACP — By Kathryn Watson — Updated on July 3, 2017
  4. rxlist.com-labyrinthitis-inner-ear-inflammation-Medical Author: John P. Cunha, DO, FACOEP
    Medical Editor: Charles Patrick Davis, MD, PhD-INNER EAR INFECTION (LABYRINTHITIS)
  5. hopkinsmedicine.org-health-conditions-and-diseases-otitis-media-Middle Ear Infection- Who is at risk for getting ear infections?
  6. nhsinform.scot-illnesses-and-conditions-ears-nose-and-throat-otitis-externa-What causes otitis externa?- How otitis externa is treated
  7.  
Visited 1 times, 1 visit(s) today