تعريف الرأسمالية

You are currently viewing تعريف الرأسمالية

الرأسمالية (capitalism) هي نظام اقتصادي يعتمد على فكرة الملكية الخاصة لجميع العناصر الإنتاجية، مما يساهم في تحقيق الأرباح المالية . ويعرف أيضًا بالنظام الاقتصادي والسياسي الذي يسيطر على جميع مكونات اقتصاد الدولة [1].

تتميز الرأسمالية باستثمار الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج، وتبادل الثروات، وتوزيعها على الملاك الأفراد والمؤسسات والدول . وهي بيئة اقتصادية توفر أدوات الرقابة المناسبة في الأسواق التجارية المختلفة .

أنواع الرأسماليّة

لقد مرت الرأسمالية منذ نشأتها بالعديد من التطورات، مما أدى إلى ظهور أنواع مختلفة من الرأسمالية. وتشمل هذه:

  • الرأسمالية الصناعية: تزامن هذا النوع من الرأسمالية مع الثورة الصناعية وتميزت بتحول التركيز من التجارة إلى نجاح القطاع الصناعي. واعتمدت على بناء العديد من المصانع التي عززت الإنتاج الصناعي في أوروبا.
  • الرأسمالية التجارية: ظهر هذا النوع من الرأسمالية بين القرنين السادس عشر والثامن عشر الميلاديين، واعتمد على فكرة تعزيز التجارة بين المدن والمناطق الأوروبية. وسعت كل دولة أوروبية إلى دعم صادراتها التجارية، وازدهرت هذه الرأسمالية مع انتشار الاستعمار الأوروبي للأراضي والدول الأخرى. إلا أن آدم سميث أشار إلى أن هذا النوع من الرأسمالية لا يساهم في تنمية القطاع الاقتصادي لأنه لم يعتمد على الاهتمام بالإنتاج بشكل مباشر[2].
  • الرأسمالية الإقطاعية: كانت هذه الرأسمالية الأولى، ولم تكن تسمى رأسمالية بشكل مباشر، بل جمعت بين الطبقة الإقطاعية والطبقة العاملة في أوروبا. وعلى وجه التحديد، في القرن الثاني عشر الميلادي، كان غالبية السكان في الدول الأوروبية يعيشون في المناطق الريفية ويعملون في الأراضي التي كان يملكها الإقطاعيون بصفتهم أصحاب رأس المال، القادرين على التحكم في الأجور والأدوات المخصصة للإنتاج. وأدى ذلك إلى تباين واضح بين المجتمعات الريفية والمجتمع المدني في نفس الوقت [3].

تاريخ الرأسمالية

يعود تاريخ تطور الرأسمالية كنظام إلى القرن السادس عشر، لكن أسلافها كانت موجودة في العالم القديم وكانت جيوب من الرأسمالية موجودة في أوروبا خلال أواخر العصور الوسطى. كان نمو صناعة القماش الإنجليزية خلال القرون السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر بمثابة رأس الحربة في تطور الرأسمالية. وكانت السمة التي ميزت الرأسمالية عن الأنظمة السابقة هي استخدام رأس المال المتراكم لتوسيع القدرة الإنتاجية بدلا من الاستثمار في مشاريع غير منتجة اقتصاديا، مثل الأهرامات والكاتدرائيات[4].

وقد شجعت العديد من الأحداث التاريخية هذه الخاصية. في الأخلاق التي عززها الإصلاح البروتستانتي في القرن السادس عشر، تضاءل الازدراء التقليدي لجهود الاستحواذ، في حين تم منح العمل الجاد والاقتصاد في الإنفاق عقوبة دينية أقوى. وتم تبرير التفاوت الاقتصادي على أساس أن الأثرياء أكثر فضيلة من الفقراء.

ومن العوامل الأخرى التي ساهمت في ذلك زيادة المعروض من المعادن الثمينة في أوروبا والتضخم الناتج في الأسعار. ولم ترتفع الأجور بنفس سرعة ارتفاع الأسعار في هذه الفترة، وكان المستفيدون الرئيسيون من التضخم هم الرأسماليون. كما استمتع الرأسماليون الأوائل (1500-1750) بفوائد صعود الدول الوطنية القوية خلال العصر التجاري. نجحت سياسات القوة الوطنية التي اتبعتها هذه الدول في توفير الظروف الاجتماعية الأساسية، مثل الأنظمة النقدية الموحدة والقوانين القانونية، اللازمة للتنمية الاقتصادية، وفي النهاية أتاحت التحول من المبادرة العامة إلى المبادرة الخاصة.

 

 

 

المراجع : 

1 – capitalism Written by robert l . heilborner, peter. k. boettke www.britannica.com money capitalism

2 – The 6 Types Of Capitalism helpfulprofessor.com capitalism-0

3 – What Is Capitalism: Varieties, History, Pros & Cons, Socialism By DANIEL LIBERTO Updated October 26, 2022 Reviewed by ANDY SMITH Fact checked by PETE RATHBURN

4 – www.britannica.com money capitalism

Visited 11 times, 1 visit(s) today