أسباب ضيق التنفس

  • Post author:
  • Post published:ديسمبر 23, 2022
  • Post category:صحة
  • Reading time:2 mins read
You are currently viewing أسباب ضيق التنفس
اسباب ضيق التنفس

ضيق التنفس، هو الشعور بأنك لا تستطيع أخذ هواء كافي إلى رئتيك. قد تشعر بأن صدرك ثقيل، وتسعى بشدة لأخذ النفس، وعادة ما تكون نتيجة لمشكلات صحية مزمنة في القلب والرئة.

ضيق التنفس

ضيق التنفس (dyspnea) هو الإحساس بعدم القدرة على التنفس، وعدم القدرة على أخذ هواء كافي. يمكن أن يكون ضيق نفس حاد لدقائق وساعات، ويمكن أن مزمن لأيام حتى أشهر أو متقطع يذهب ويعود، عادة ما يصفه المرضى بشعور ثقيل في الصدر وصعوبة في التنفس.

في حين أن هناك العديد من الأسباب التي تسبب ضيق تنفس، إلا أن أمراض الرئة والقلب كما قلة التمارين الرياضية خاصة لمن يعانوا السمنة تعد من الأسباب الرئيسية المسببة لذلك.[1]

أنواع ضيق التنفس

تختلف أنواع ضيق التنفس في سرعة بدأها وفترة بقائها واستمراريتها، وتقسم إلى ضيق نفس حاد وضيق نفس مزمن، كالتالي:

ضيق التنفس الحاد

يأتي بسرعة ولا يستمر لفترة طويلة، يبقى لساعات أو لأيام قليلة. وقد تتنوع أسبابه، مثل:

  • الحساسية.
  • التوتر والقلق.
  • الأمراض الشائعة كالإنفلونزا والبرد.
  • كما بعض الأمراض الخطيرة مثل النوبة القلبية.
  • ضيق مفاجئ في الشعب الهوائية.
  • جلطة دموية أو جلطة رئوية.

ضيق التنفس المزمن

في حالة ضيق التنفس المزمن فإنه يأتي لعدة أيام ويستمر لفترة أطول أو يستمر في الذهاب والعودة، ويرتبط عادة بأمراض مزمنة مثل:

  • الربو.
  • فشل في عضلة القلب.
  • أمراض الرئة والتنفس.
  • أيضًا عدم ممارسة الرياضة قد يسبب حالة مزمنة من ضيق التنفس بسبب رغبة العضلات في الحصول على المزيد من الأكسجين.[2]

أسباب ضيق التنفس

أمراض القلب والرئة تكون المسبب الرئيسي لحالة ضيق التنفس، وربما يشعر المريض بالضيق نتيجة حالات أخرى قد تتضمن صحة الإنسان بصورة عامة والتاريخ المرضي والوراثي، وقد تكون الأسباب مثل:

  • أمراض القلب.
  • أمراض الرئة والتنفسية.
  • الربو والأزمة.
  • الحساسية.
  • التوتر والقلق.
  • ممارسة التمارين الرياضية المكثفة دون الاعتياد عليها.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية، خاصة عند المرضى ذوي الوزن الزائد والسمنة المفرطة.

كيف يمكن لأمراض القلب والرئة أن تسبب ضيق التنفس؟

القلب والرئة يعملان سويًا في استقبال الأكسجين ونقله إلى الدم لنقله إلى جميع انحاء الجسد، وفي تنقية ثاني أكسيد الكربون من الهواء واخراجه من الجسم. في حال كان يعاني المريض من مشكلات في القلب أو في الرئة أو الإثنين معًا، قد ينتهي به الأمر يعاني قلة الأكسجين في الدم وارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون.

بذلك يطلب جسدك من دماغك أن يرسل إشارات من أجل التنفس أكثر للحصول على المزيد من الأكسجين واخراج ثاني اكسيد الكربون، ما يسبب ضيق في التنفس واجهاد. أيضًا عند ممارسة التمارين الرياضية الكثيفة أو المرور بحالة من التوتر الشديد والغضب، فإن ذلك قد يسبب حالة الضيق.

بالإضافة إلى أن الدماغ يترجم طلب الجسد بالحصول على المزيد من الأكسجين بأن الرئة لا تعمل جيدًا، ما يعطي احساس بثقل في الصدر وبذل الجهد الكبير في أخذ النفس، ما قد يسبب:

  • تهيج في الرئة.
  • وجود إعاقة لحركة الرئة عند التنفس.
  • أيضًا إعاقة لحركة الهواء داخل الرئة.

كيفية تشخيص ضيق التنفس

لمعرفة سبب ضيق التنفس، يجري الطبيب عدد من الفحوصات للمريض لتشخيص حالته والمسبب لها، تتضمن التالي:

  • وضع السماعات الطبية على الصدر لسماع صوت التنفس في الرئة وحركة الهواء.
  • قياس ضغط الدم.
  • قياس نسبة الأكسجين في الدم، عبر جهاز قياس الأكسجين من خلال وضعه على الإصبع.
  • أشعة اكس راي والتصوير التلفزيوني للرئة.
  • تحليل الدم للتحقق من وجود انيميا أو أي أمراض أخرى.
  • فحص وظائف الرئة، عبر مراقبة نمط التنفس.
  • اختبار وظائف القلب والرئة، عبر مراقبة تنفس المريض أثناء السير على جهاز السير أو الدراجة الكهربائية.

علاج ضيق التنفس

يبدأ الطيب في وصف العلاج للمريض بالاعتماد على أسباب الضيق، بمعرفة المرض المسبب وعلاجه الصحيح، فإن ذلك قد يشفي ويعالج من ضيق التنفس. كما تتضمن الخطة العلاجية التالي:

  • التمارين الرياضية: تقوية القلب والرئة من خلال التمارين، ما يجعل عملية التنفس أسهل وأقل جهد.
  • تمارين الاسترخاء: تساعد هذه التمارين في التخلص من مسببات ضيق التنفس كالتوتر والقلق والعصبية.
  • الأدوية: جهاز البخار لتوسعة الشعب الهوائية.
  • قناع الأكسجين: في حال ملاحظة الطبيب لمستوى الأكسجين ووجده قليل جدًا، قد يضعه في العناية على جهاز التنفس وقناع الأكسجين لرفع مستواه في الدم.

الوقاية من ضيق التنفس

يمكن علاج ضيق التنفس عبر علاج ما يسببها من أمراض أخرى، وقد تعود الحالة في حالة الأمراض المزمنة كأمراض القلب والرئة، ويمكن الوقاية منها عبر:

  • في حالة الإصابة بأي أمراض مزمنة، فإن الوقاية من ضيق التنفس يكون عبر العلاج والتحكم في الأمراض المزمنة، والالتزام بالعلاج الصحيح لها والمداومة عليه.
  • تجنب استنشاق المواد الكيميائية التي يمكن أن تهيج الرئة، مثل
  • الدهان وعوادم السيارات.
  • المداومة على التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء.
  • عدم التدخين.
  • المحافظة على الوزن الصحيح والصحي.

هل ضيق التنفس مهدد للحياة؟

ضيق النفس كمرض لوحده غير مهدد للحياة، لكن أحيانًا يمكن أن يكون علامة على حالة مرضية مهددة للحياة، ويجب الذهاب فورًا إلى الطوارئ في حال ظهور أي من الاعراض التالية:

  • عدم القدرة على التنفس بشكل مفاجئ.
  • قصر شديد في النفس، وعدم القدرة على التقاط الأنفاس.
  • ضيق في التنفس بعد أكثر من نصف ساعة من الراحة والاسترخاء.
  • ازرقاق في الشفة والأظافر.
  • ألم في الصدر وثقل.
  • نبض قلب سريع جدا وغير منتظم.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • انتفاخ في الكاحل والقدم.
  • صوت تنفس حاد، أو صوت صفير أثناء أخذ النفس.

التسمم بأول أكسيد الكربون

يحدث التسمم بأول أكسيد الكربون عند زيادة نسبته في الهواء المحيط، ما يجعل الجسم يستبدله بالأكسجين على خلايا الدم الحمراء، يمكن ان يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل ضرر في الخلايا وأنسجة الجسم وحتى الموت.[3]

أول أكسيد الكربون لا لون له ولا رائحة ولا طعم، ينتشر في الهواء نتيجة حرق الغاز أو الخشب والفحم وغيره من الوقود.

أعراض التسمم باول أكسيد الكربون

أكثر ضحايا التسمم هم من الأشخاص النائمين أو تحت تأثير نسبة كبيرة من الكحول، قد يصابوا بضرر في الدماغ وحتى الموت نتيجة التعرض للتسمم دون وعي منهم ودون انتباه ممن حولهم، حيث لا يظهر عليهم الأعراض التالية:[4]

  • ألم شديد في الرأس.
  • ضعف عام.
  • دوار وغثيان وتقيئ.
  • ضيق التنفس.
  • قلة الوعي والإدراك.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • فقدان للوعي والتركيز.

أسباب التسمم بأول أكسيد الكربون

السبب الرئيسي والأول هو استنشاق الأبخرة والدخان الناتج عن الاحتراق، عند وجوده بنسبة كبيرة في الجو تقل نسبة الاكسجين ما يقلل من الأكسجين الداخل للجسد والأعضاء والخلايا. أكثر الأشخاص المعرضين للتسمم:

الأجنة في بطون أمهاتهم: الدم المحمل بأول أكسيد الكربون نتيجة استنشاق الأم الحامل له، يصل إلى الجنين ويؤثر في صحته بسرعة أكبر من تأثر الأم والبالغين من حولها به.

الاطفال: عادة ما تكون سرعة تنفس الأطفال أكبر من البالغين، ما يجعلهم معرضين بشكل أكبر للتسمم.

الكبار في السن: كبار السن المتعرضون لأول اكسيد الكربون، معرضين للإصابة لضرر في الدماغ بصورة أكبر وأسرع من غيرهم.

مرضى القلب المزمن: الأشخاص من لديهم تاريخ مسبق بالإصابة بفقر الدم ومشاكل التنفس معرضين بنسبة أكبر للضرر.

الأشخاص الفاقدين للوعي نتيجة تعرضهم الشديد بغاز أول أكسيد الكربون.

مضاعفات التسمم بأول أكسيد الكربون

اعتمادا على درجة التسمم وطول فترة التعرض، فإن مضاعفات التسمم بأول أكسيد الكربون تكون:

  • ضرر دائم في الدماغ.
  • ضرر القلب، قد يؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة.
  • اجهاض الجنين أو موته.
  • الموت.

الوقاية من التسمم

اجراءات الوقاية من التسمم بسيطة وسهلة، لكنها مهمة جدًا في الحماية والوقاية والمحافظة على السلامة والحياة:

  • تركيب جهاز كاشف أول أكسيد الكربون.
  • فتح باب الكراج قبل تشغيل السيارة.
  • عدم اشعال الفحم والنيران في أماكن مغلقة.
  • توفير مطفأة حريق في المنزل، والصيانة الدائمة لها.

ختامًا، أن تعيش تجربة “تأخذ أنفاسك” هو أمر جيد وجميل. لكن أن تشعر بالفعل بأنك لا تستطيع أخذ نفسك، أمر خطير ولا يحب أحد أن يعيشه. عند شعورك بحالة من ضيق التنفس، خاصة مع احساسك بألم وصداع في الرأس، أو معاناتك من أمراض مزمنة أخرى، يجب عليك فورًا إلى الطبيب وتلقي العلاج الصحيح، ودائمًا ما تكون الوقاية خير من ألف علاج.

المراجع
  1.  .↑foundation.chestnet.org lung-health a z shortness of breath 
  2. my.clevelandclinic.org health symptoms dyspnea possible-causes 

  3. mayoclinic.org diseases conditions carbon monoxide symptoms causes syc
  4. mayoclinic.org diseases conditions carbon monoxide symptoms causes
Visited 1 times, 1 visit(s) today