أسباب الإجهاض

You are currently viewing أسباب الإجهاض

ربما كان الإجهاض أسوء كوابيس النساء الحوامل، فبفقدانهن لجنينهن يفقدن أحلامًا وآمالًا لولادتهن طفلًا صحيًا جميلًا، فتسوء حالتهن النفسية ويبدأن بلوم أنفسهن، لكن الحقيقة أن الإجهاض قد لا يكون بسبب أمر ارتكبنه أو إهمال من طرفهن، لذلك سنقدم أسباب الإجهاض وكيفية تجنبها.

الإجهاض

الإجهاض هو فقدان المرأة الحامل لجنينها قبل الأسبوع 20 من الحمل (الشهر الخامس)، ما يعادل 50% من الحوامل ينتهي بهن الأمر بالإجهاض وغالبًا قبل معرفتهن بحملهن، لاعتقادهن أن النزيف الحاصل سببه الدورة الشهرية، وما يعادل 15% إلى 25% منهن يلاحظن أن حملهن سينتهي به الأمر بالإجهاض.

أكثر من 80% من حالات الإجهاض تكون في الأشهر الثلاث الأولى، ومن النادر حدوثه بعد 20 أسبوع ويسمى في هذه الحالة بالإجهاض المتأخر. [1]

أنواع الإجهاض

يطلق على الإجهاض أحيانًا في الطب مصطلح الإسقاط العفوي، التي تعني انتهاء الحمل قبل اكتماله، وهو يختلف تماما عن مصطلح إيقاف الحمل الذي يسمى بالطب بالإجهاض المتعمد، ويطلق الأطباء مصطلحات مختلفة على أنواع فقد الحمل، وذلك كالتالي:

  • الإجهاض المحتمل (threatened miscarriage): يحدث التهديد بالإجهاض عند وجود نزيف في المَهْبِل، لكن عنق الرحم مغلق والتصوير يظهر أن أنسجة الجنين لا تزل في الرحم.
  • الإجهاض المحتوم (inevitable miscarriage): يحدث عند وجود نزيف مهبلي وعنق الرحم مفتوح، ما يؤدي إلى خروج أنسجة الجنين وحدوث الإجهاض.
  • الإجهاض الكامل (complete miscarriage): يحدث النزيف ومرور أنسجة الجنين من خلال عنق الرحم المفتوح، ولا يظهر أي أنسجة متبقية في الرحم عبر تصوير الألتراساوند.
  • الإجهاض غير المكتمل (incomplete miscarriage): يحدث عند خروج بعض من أنسجة الجنين من خلال عنق الرحم، لكن تصوير الألتراساوند يظهر بقاء بعض من أنسجته في الرحم.
  • الإجهاض المتأخر (missed miscarriage): يحدث عندما يتوقف الجنين عن النمو داخل الرحم، دون أي علامة من علامات الإجهاض. [2]

أعراض الإجهاض

غالبًا قبل حدوث الإجهاض، تظهر أعراض على المرأة الحامل تنذر بحدوث خطر الإجهاض، ما يستدعي تدخل الطبيب العاجل لمحاولة منعه، ولإنقاذ الأم، من هذه الأعراض:

وجود نزيف كثيف،

الشعور بآلام الانقباضات الشديدة والتقلصات.

ألم في منطقة البطن.

إحساس بالضعف العام.

ألم شديد في الظهر.

ارتفاع درجة الحرارة مرافق للأعراض الأخرى.

نزول كتل من الدَّم من المَهْبِل. [3]

أسباب الإجهاض

الإجهاض هو أحد أهم المضاعفات التي يمكن أن تحدث في بداية الحمل، حين يتوقف الجنين عن النمو لأسباب طبيعية أو نتيجة التعرض لأي مواد مثل الأدوية أو الكيماويات، وأغلب حالات الإجهاض المبكر تحدث في الأشهر الثلاث الأولى، وتختلف أسبابها عن أسباب الإجهاض المتأخر الذي يحدث بعد الأشهر الثلاث الأولى:

  • الحمل الكيميائي: يحدث في بداية الحمل.
  • شذوذ الكروموسومات: وهو السبب الأكثر انتشار.
  • ضعف ومشاكل في المشيمة: وهي العضو المسؤول عن تبادل الغذاء والغازات بين الأم والجنين.
  • بعض الأمراض المزمنة: مثل السكري أو داء الذئبة يمكن أن يسبب إجهاض مبكر أو متأخر.

وتختلف أسباب الإجهاض المتأخر عن الإجهاض المبكر:

  •  بسبب تناول الأدوية غير آمنة للحوامل.
  • أو الإصابة بأمراض خطيرة والتهابات شديدة كالحصبة الألمانية.
  • التعرض للتسمم الغذائي.
  • أو التعرض للإشعاع.
  • هبوط وضعف في عضلة الرحم.
  • ويمكن حدوث الإجهاض لأسباب أخرى وهي نادرة جدًا، مثل ردة فعل تحسسية تجاه أودية تحتوي الهيستامين، أو تناول أدوية الأمراض النفسية. [4]

الحمل الكيميائي

هو فقدان الجنين في مراحل مبكرة جدًا حتى قبل معرفة الأم بحملها، قبل إتمام الخمس أسابيع الأولى وقبل ظهور أي علامات للحمل، بعض النساء قد لا يظهر عليهن أي أعراض، لكن البعض الآخر قد يلاحظن أعراض مثل:

  • إجراء تحليل للحمل إيجابي، سرعان ما يكون سلبي عند إجراء تحليل آخر.
  • الإحساس بانقباضات بسيطة جدًا.
  • نزيف مهبلي حتى بعد لتحليل الإيجابي للحمل.
  • انخفاض هرمونات الحمل في تحليل عينة الدَّم.

غالبًا لا يوجد حاجة لتلقي العلاج في حالات الإجهاض الكيميائي، فقط قد يلاحظ نزول دَم كثيف في أثناء الدورة ووجود بعض كتل الدَّم، قد يستدعي الأمر تلقي العلاج في حال استمر النزيف الشديد. ولا يحدث الإجهاض الكيميائي لأسباب تختلف عن الأسباب الأخرى، لكن أكثر سبب شائع هو وجود مشاكل في الكروموسومات المكونة للجنين، وهو أمر عشوائي وغير محتمل حدوثه مجددًا. [5]

كروموسومات غير طبيعية

الكروموسومات هو عبارة عن حمض DNA الذي يكون طريقة نقل الوالدين لصفاتهم إلى الجنين مثل لون العينين والشعر، واحتمالية نقل وحمل الأمراض الوراثية. الخلايا الذكورية (الحيوانات المنوية) والخلايا الأنثوية (البويضات) كل واحد يحمل 23 كروموسوم، البيضة الملقحة داخل رحم الأم تتكون من 23 زوج من الكروموسومات، التي تنمو إلى جنين في الأسبوع الثامن من الحمل، حيث تظهر فيه أعضاء جسم الجنين بوضوح.

في حالة شذوذ الكروموسومات تحمل البيضة الملقحة أكثر أو أقل من 23 زوج من الكروموسومات وتكون معرضة للإجهاض سواء في المراحل الأولى من تكون الجنين أو بعد تكونه. العديد من أنواع الخلل في الكروموسومات يمكن أن تؤثر في تكون الجنين، لكنها قد تأحذ وقت طويل لاكتشافه بسبب عدم وضوح الأعراض، حتى في حالة عدم حدوث الإجهاض فإنه من غير المحتمل أن يعيش بعد الولادة، بعض أشكال الشذوذ الممكنة:

  • تلف البويضة (Blighted ovum).
  • وجود كروموسوم واحد إضافي (Trisomy): بدلا من 46 كروموسوم (23 زوج) يكون 47 كروموسوم 23 (زوج ونصف).
  • نقص زوج من الكروموسومات (Nullisomy):بدلًا من 23 زوج يكون 22 زوج.
  • وجود نقص في الكروموسومات (Monosomy): بدلا من 46 كروموسوم (23 زوج) يكون 45 كروموسوم (22 زوج ونصف). [6]

مشاكل في المشيمة

وجود مشاكل في المشيمة قد يسبب حدوث إجهاض خاصة في المراحل المبكرة أو ولادة جنين مَيِّت، والمشيمة هي العضو داخل الرحم التي يتكون داخلها الجنين وتكون مسؤولة عن تبادل الغذاء والغازات بين الأم وجنينها، وعند وجودها في مكانها الطبيعي أعلى الرحم بعيدا عن عنق الرحم فغن تؤدي وظائف مهمة مثل:

  • توفير الغذاء والأكسجين المناسب لنمو الجنين.
  • إزالة وإخراج الفضلات الناتجة من دَم الجنين عبر الحبل السري.
  • الحفاظ على الهرمونات اللازمة لتكون الجنين والحفاظ عليه.
  • السماح بمرور المضادات الحيوية من جسم الأم لحماية الجنين من العدوى.

في حال كانت المشيمة لا نؤدي وظائفها الصحيحة أو أنها في غير مكانها الصحيح، فإنها قد تسبب حدوث الإجهاض، وذلك من خلال تأثيرها السيئ على الجنين مثل:

  • السماح بمرور السموم من الكحول أو الكافيين والأدوية.
  • السماح بمرور الخلايا الضارة الناتجة عن الالتهابات والعدوى.
  • فشل المشيمة في توفير الهرمونات اللازمة لتكون الجنين وعدم توفير الغذاء اللازم، وفشها في إخراج الفضلات ما يسبب تسمم للجنين.

عوامل خطر حدوث الإجهاض

بعض النساء يرتفع خطر حدوث الإجهاض لديهن دون غيرهن بسبب عوامل عدة، منها:

  • النساء فوق عمر 35 عام.
  • حدوث إجهاض سابق (الإجهاض المتكرر).
  • وجود بعض من المشاكل التي تعانيها الحامل مثل ضعف عنق الرحم أو ورم لمفاوي أو غيره من الحالات التي تؤدي إلى اتساع عنق الرحم وخروج الجنين.
  • شرب الكحوليات أو تناول المخدرات.
  • التعرض لإصابات خطيرة، مثل حوادث السير أو التعرض للعنف والضرب.
  • التعرض للعدوى الفيروسية والالتهابات أثناء الحمل، مثل الحصبة الألمانية والفيروس المضخم للخلايا.
  • وجود مشكلات غير معالجة في عمل الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالسكري وعدم المداومة على علاجه.
  • الإصابة بأمراض مزمن مثل ارتفاع ضغط الدم، أمراض الكلى وأمراض الذئبة، في حال إهمالها عدم علاجها.
  • التعرض لصدمة نفسية قوية مفاجأة، كالتعرض لأخبار مروعة مفاجأة، أو التعرض لإصابات بسيطة مثل التعثر والسقوط لا تؤدي بالضرورة لحدوث الإجهاض. [7]

أدوية يجب تجنبها أثناء الحمل

القاعدة التي يجب اتباعها خلال الحمل وقبل تناول أي دواء هي “دائمًا اسألي الطبيب”، وذلك يضمن ما يمكن صرفه بوصفة طبية أو دون وصفة طبية [8]، بعض الأدوية يجب أن تتجنبها الحامل تمامًا:

  • الإسبيرين.
  • ايبوبروفين.
  • الفيتامينات والأحماض الأمينية.
  • الايزوتريتنون (التي تؤخذ لعلاج البثور).
  • ثاليدومايد(الذي يؤخذ لعلاج أمراض الجلدية.

ويجب استشارة الطبيب قبل أخذ أي أدوية أخرى، مثل:

  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية اضطرابات ثنائي القطب.
  • أدوية الصرع.
  • علاج السرطان.
  • علاج الربو.

تجنب حدوث الإجهاض

أغلب حالات الإجهاض لا يمكن منعها أو تفاديها، لكن يمكن التقليل من خطر الإجهاض عبر تفادي بعض مسبباته، مثل الامتناع عن التدخين والكحوليات وعدم تناول أي أدوية خلال الحمل، والمحافظة على العلاج والالتزام به فيحال الإصابة بأي من الأمراض المزمنة، والحفاظ على الوزن الصحي والغذاء الصحي.

عند الشعور بأي من أعراض الإجهاض، يجب التوجه فورًا إلى الطبيب الذي يستطيع معرفة حدوث الإجهاض عبر تصوير الألتراساوند، قد يمكن أن ينتهي الإجهاض وحده أو يمكن تحفيزه ببعض الأدوية، وقد يلجئ الطبيب لعملية صغيرة لإزالة كلِ ما تبقى من أثر الجنين المجهض.

ختامًا، فإن حدوث الإجهاض قد لا يكون بسبب الأم أو إهمالها، فهو حالة طبيعية حتى لو كانت ذات أثر سلبي، لذلك لا يجب على الأم الشعور بأي من مشاعر الغضب أو الندم ولوم الذات، واللجوء لطلب المساعدة والدعم النفسي، والتذكر دائمًا أن أغلب حالات الإجهاض تحدث مرة واحدة ويلحقه حمل صحي وسليم.

المراجع
  1.  .↑ webmd.com-baby-guide-pregnancy-miscarriage-Written by WebMD Editorial Contributors-Reviewed by Traci C. Johnson, MD on August 11, 2022
  2. healthgrades.com-right-care-pregnancy-miscarriage
  3. webmd.com-baby-guide-pregnancy-miscarriage- Written by WebMD Editorial Contributors
    Reviewed by Traci C. Johnson, MD on August 11, 2022-When to Try to Conceive After a Miscarriage
  4. ada.com-causes-of-miscarriage-What are the causes of miscarriage -Written by Ada’s Medical Knowledge Team-Updated on October 28, 2021 at 4:02 PM GMT+2
  5. miscarriageassociation.org.uk-information-miscarriage-chemical-pregnancy-What are the symptoms of a chemical pregnancy
  6. ada.comcauses-of-miscarriage-Written by Ada’s Medical Knowledge Team-Updated on October 28, 2021 at 4:02 PM GMT+2-What are the causes of miscarriage
  7. msdmanuals.com-home-women-s-health-issues-complications-of-pregnancy-miscarriage-By Antonette T. Dulay , MD, Main Line Health System
    Full review/revision Oct 2022
  8. webmd.com-baby-medicines-avoid-pregnant- Written by Kathleen Doheny
    Reviewed by Neha Pathak, MD on March 19, 2021
Visited 1 times, 1 visit(s) today